قناة طيبة نت 
 عدد الضغطات  : 3177

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-17-2009, 12:00 AM   #1
ABDUL SAFI
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,707
معدل تقييم المستوى: 10
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي أدرك بخيلك خيل الله أندلسا !! ( من القصائد الشهيرة فى رثاء الأندلس )

أدرك بخيلك خيل الله أندلسا !!
( من القصائد الشهيرة فى رثاء الأندلس )

--------------------------------------------------------------------------------


قال أبو عبد الله ابن الأبار القضاعي مستنجدا الامير الحفصي لانقاذ الأندلس :





أدرك بخيلـك خيـل الله أندلسـاإن السبيـل إلـى منجاتهـا درسـا
وهب لها من عزيز النصر ما التمستفلم يزل منك عز النصـر ملتمسـا
وحاش مما تعانيه حشاشتهـا فطالمـاذاقـت البلـوى صبـاح مـسـا
يا للجزيرة أضحى أهلهـا جـزراًللحادثات وأمسـى جدهـا تعسـا
فـي كـل شارقـة إلمـام بائقـةيعود مأتمهـا عنـد العـدا عرسـا
وكـل غاربـة إجحـاف نائـبـةتثني الأمان حذاراً والسـرور أسـى
تقاسم الـروم لا نالـت مقاسمهـمإلا عقائلهـا المحجوبـة الأنـسـا
وفـي بلنسيـة منـهـا وقرطـبـةما ينسف النفس أو ما ينزف النفسـا
مدائن حلهـا الإشـراك مبتسمـاًجذلان، وارتحـل الإيمـان مبتئسـا
وصيرتها العـوادي العائثـات بهـايستوحش الطرف منها ضعف ما أنسا
فمن دساكر كانت دونهـا حرسـاومن كنائس كانت قبلهـا كنسـا
يا للمساجد عـادت للعـدا بيعـاًوللنـداء غـدا أثناءهـا جرسـا
لهفي عليها إلى استرجـاع فائتهـامدارساً للمثاني أصبحـت درسـا
وأربعاً نمنمت أيـدي الربيـع لهـاما شئت من خلع موشيـة وكسـا
كانت حدائـق للأحـداق مونقـةفصوح النضر من أدواحهـا وعسـا
وحال ما حولها من منظـر عجـبيستجلس الركب أو يستركب الجلسا
سرعان ما عاث جيش الكفر واحرباعيث الدبا في مغانيها التـي كبسـا
وابتـز بزتـهـا مـمـا تحيفـهـاتحيف الأسد الضاري لمـا افترسـا
فأين عيـش جنينـاه بهـا خضـراًوأين عصـر جلينـاه بهـا سلسـا
محـا محاسنهـا طـاغ أتيـح لـهما نام عن هضمها حينـاً ولا نعسـا
ورج أرجاءهـا لـمـا أحــاطبها فغادر الشم من أعلامها خنسـا
خلا له الجو فامتـدت يـداه إلـىإدراك ما لم تطـأ رجـلاه مختلسـا
وأكثر الزعـم بالتثليـث منفـرداًولو رأى راية التوحيـد مـا نبسـا
صل حبلها أيها المولى الرحيم فمـاأبقى المراس لهـا حبـلاً ولامرسـا
وأحي ما طمست منها العداة كمـاأحييت من دعوة المهدي ما طمسـا
أيام صرت لنصـر الحـق مستبقـاًوبت من نور ذاك الهـدي مقتبسـا
وقمـت فيهـا بأمـر الله منتصـراًكالصارم اهتز أو كالعارض انبجسا
تمحو الذي كتب التجسيم من ظلـموالصبـح ماحيـة أنـواره الغلسـا
وتقتضـي الملـك الجبـار مهجتـهيوم الوغى جهرة لا ترقب الخلسـا
هذي رسائلها تدعوك مـن كثـبوأنت أفضـل مرجـو لمـن يئسـا
وافتـك جاريـة بالنجـح راجيـةمنك الأمير الرضى والسيد الندسـا
خاضت خضارة (1) يعليها ويخفضهاعبابـه فتعانـي الليـن والشرسـا
وربمـا سبحـت والريـح عاتيـةكما طلبت بأقصى شـده الفرسـا
تؤم ( يحيى بن عبد الواحد بـن أبـيحفص ) مقبلة مـن تربـه القدسـا
ملـك تقلـدت الأمـلاك طاعتـهديناً ودنيا فغشاهـا الرضـى لبسـا
من كل غاد علـى يمنـاه مستلمـاًوكل صـاد إلـى نعمـاه ملتمسـا
مؤيـد لـو رمـى نجمـاً لأثبتـهولو دعا أفقـاً لبـى ومـا احتبسـا
تالله إن الذي ترجـى السعـود لـهما جال في خلد يومـاً ولا هجسـا
إمـارة يحمـل المقـدار رايتـهـاودولة عزها يستصحـب القعسـا
يبدي النهار بها مـن ضوئـه شنبـاًويطلع الليل مـن ظلمائـه لعسـا
ماضي العزيمة والأيام قـد نكلـتطلق المحيا ووجه الدهر قـد عبسـا
كأنـه البـدر والعليـاء هالـتـهتحف من حوله شهب القنا حرسـا
تدبيره وسع الدنيـا ومـا وسعـتوعرف معروفه واسى الورى وأسـا
قامت على العدل والإحسان دولتـهوأنشرت من وجود الجود ما رمسـا
مبـارك هديـه بـاد سكينـتـهما قام إلا إلى حسنى ومـا جلسـا
قـد نـوره الله بالتقـوى بصيرتـهفما يبالي طروق الخطـب ملتبسـا
برى العصاة وراش الطائعيـن فقـلفي الليث مفترساً والغيـث مرتجسـا
ولم يغادر علـى سهـل ولا جبـلحيـاً لقاحـاً إذا وافيتـه بخـسـا
فرب أصيـد لا تلفـي بـه صيـداًورب أشوس لا تلقـى لـه شوسـا
إلى الملائك ينمـى والملـوك معـاًفي نبعة أثمرت للمجد مـا غرسـا
من ساطع النور صاغ الله جوهـرهوصان صيقلـه أن يقـرب الدنسـا
له الثـرى والثريـا خطتـان فـلاأعز من خطتيـه مـا سمـا ورسـا
حسب الذي باع في الأخطار يركبهاإليه محيـاه أن البيـع مـا وكسـاد
إن السعيد امـرؤ ألقـى بحضرتـهعصـاه محتزمـاً بالعـدل محترسـا
فظل يوطن مـن أرجائهـا حرمـاًوبات يوقد مـن أضوائهـا قبسـا
بشرى لعبد إلى الباب الكريم حـداآماله ومن العـذب المعيـن حسـا
كأنمـا يمتطـي واليمـن يصحبـهمن البحـار طريقـاً نحـوه يبسـا
فاستقبل السعـد وضاحـاً أسرتـهمن صفحة فاض منها النور وانعكسا
وقبـل الجـود طفاحـاً غواربـهمن راحة غاص فيها البحر وانغمسـا
يا أيها الملك المنصـور أنـت لهـاعلياء توسع أعـداء الهـدى تعسـا
وقد تواتـرت الأنبـاء أنـك مـنيحيي بقتل ملـوك الصفـر أندلسـا
طهر بـلادك منهـم إنهـم نجـسلا طهارة مل لـم تغسـل النجسـا
وأوطئ الفيلـق الجـرار أرضهـمتى يطأطئ رأساً كـل مـن رأسـا
وانصر عبيداً بأقصى شرقها شرقـتيونهم أدمعاً تهمـي زكـا وخسـا
هم شيعة الأمر وهي الدار قد نهكتداء متى لم تباشر حسمـه انتكسـا
فاملأ هنيئاً لـك التأييـد ساحتهـاجرداً سلاهـب أو خطيـة دعسـا
واضرب لها موعداً بالفتـح ترقبـهلعل يوم الأعادي قد أتـى وعسـى



-------------------------------------
(1) خضارة : البحر

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-17-2009, 12:15 AM   #2
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,269
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: أدرك بخيلك خيل الله أندلسا !! ( من القصائد الشهيرة فى رثاء الأندلس )

مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
محرك, أندلسا, الله, الأندلس, الشهيرة, القصائد, بخيلك, رثاء


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
قصيدة الشيخ عبدالمحسن حليت مسلم في رثاء فقيد الحجاز السيد محمد علوي المالكي رحمه الله أبو فاطمة المجلس الأدبي 3 08-30-2012 06:13 PM
مزرعة وبئر ( رومة ) سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه .. أحد الآبار النبوية الشهيرة السبعة بالمدينة المنورة ... صور أبو فاطمة معالم وآثار طيبة الطيبة 9 04-03-2012 02:51 PM
قصيدة رثاء الحسين رضي الله عنه - بصوت الشيخ احمد العجمي ABDUL SAFI المرئيات والصوتيات 1 12-20-2010 12:19 PM
من أروع القصائد في مدح السيدة خديجة رضي الله عنها ... للشاعر الدكتور تاج الدين نوفل أبو فاطمة المجلس الأدبي 5 12-12-2010 09:43 AM
رثاء حسان لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم ABDUL SAFI المجلس الأدبي 1 11-25-2009 06:17 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية