إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-12-2012, 07:12 PM   #1
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,706
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف




أسطوان التوبة وتعرف بأسطوان أبي لبابة بن عبد المنذر أخي بني عمرو بن عوف الأوسي أحد النقباء، واسمه رفاعة، وقيل غير ذلك، سميت به لأنه ارتبط إليها حتى أنزل الله توبته كما قدمناه في غزوة بني قريظة.
وقال الأقشهري: اختلف أهل السير والتفسير في ذنب أبي لبابة، فقال قوم: كان من الذين تخلفوا عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في غزوة تبوك، وقال ابن هشام تبعا لابن إسحاق: سببه قضية بني قريظة واستشارتهم إياه، وأسند يحيى عن عبد الرحمن بن يزيد قصته معهم، وأنهم قالوا له: أننزل على حكم محمد؟ قال: نعم، وأشار بيده إلى حلقه، وهو الذبح. وفي رواية أخرى أنه لما جاءهم قام إليه الرجال، وأجهش إليه النساء والصبيان يبكون في وجهه، فرق لهم، فكان منه ما تقدم، قال أبو لبابة: فو الله ما زالت قدماي حتى علمت أني خنت الله ورسوله. قال يحيى في الرواية المتقدمة: فلم يرجع إلى النبي صلّى الله عليه وسلم، ومضى إلى المسجد، وارتبط إلى جذع في موضع أسطوانة التوبة، وأنزل الله عز وجل فيه: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَماناتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ [الأنفال: 27] وفي رواية: فربط نفسه في السارية، وحلف لا يحل نفسه حتى يحله رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أو تنزل توبته، قال: فجاءت فاطمة رضي الله عنها تحله، فقال: لا، حتى يحلني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فقال صلّى الله عليه وسلّم: إنما فاطمة بضعة مني، وفي رواية لابن النجار أن أبا لبابة عاهد الله تعالى ألايطأ بني قريظة أبدا، وقال:
لا يراني الله في بلد خنت الله ورسوله فيه أبدا، وأن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال لما بلغه خبره- وكان قد استبطأه- «أما لو جاءني لاستغفرت الله له، فاما إذ فعل ما فعل فما أنا بالذي أطلقه من مكانه حتى يتوب الله عليه» فأنزلت توبته ورسول الله صلّى الله عليه وسلّم في بيت أم سلمة، قالت:
فسمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من السحر يضحك، فقلت: مم تضحك أضحك الله سنك؟ قال:
تيب على أبي لبابة، قلت: ألا أبشره بذلك يا رسول الله؟ قال: بلى إن شئت، فقامت على باب حجرتها قبل أن يضرب عليهن الحجاب فقالت: يا أبا لبابة أبشر فقد تاب الله عليك، قال: فثار الناس إليه ليطلقوه، قال: لا والله حتى يكون رسول الله صلّى الله عليه وسلّم هو الذي يطلقني بيده، فلما مر عليه خارجا إلى صلاة الصبح أطلقه.
وروى البيهقي في الدلائل عن سعيد بن المسيب قصة أبي لبابة في بني قريظة، وأنه تخلف في غزوة تبوك، فلما قفل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم جاءه يسلم عليه، فأعرض عنه، ففزع أبو لبابة، فارتبط بسارية التوبة التي عند باب أم سلمة زوج النبي صلّى الله عليه وسلّم سبعا بين يوم وليلة في حر شديد لا يأكل فيهن ولا يشرب قطرة.
وروى مالك بن أنس عن عبد الله بن أبي بكر بن حزم أن أبا لبابة ارتبط إليها بسلسلة ربوض، والربوض: الثقيلة ، بضع عشرة ليلة، حتى ذهب سمعه فما يكاد يسمع، وكاد بصره يذهب، وكانت ابنته تحله إذا حضرت الصلاة وإذا أراد أن يذهب لحاجته حتى يفرغ ثم تأتي به فيرده في الرباط كما كان.
وأورد الزمخشري قصة أبي لبابة في تفسيره قوله تعالى: يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ [الأنفال: 27] الآية، وقال فيها: قال أبو لبابة: فما زالت قدماي حتى علمت أني قد خنت الله ورسوله، فنزلت أي: الآية المتقدمة، فشد نفسه على سارية من سواري المسجد وقال: والله لا أذوق طعاما ولا شرابا حتى أموت أو يتوب الله علي، فمكث سبعة أيام حتى خر مغشيا عليه، ثم تاب الله عليه، وذكر في القصة أن النبي صلّى الله عليه وسلّم جاءه فحله فقال:
إن من تمام توبتي أن أهجر دار قومي التي أصبت فيها الذنب، وأن أخلع من مالي، فقال عليه السلام: «يجزئك الثلث أن تتصدق به» .
ونقل ابن النجار عن إبراهيم بن جعفر أن السارية التي ربط إليها ثمامة بن أثال الحنفي هي السارية التي ارتبط إليها أبو لبابة، ونقل ذلك أيضا عن ابن شبة.
وروى البيهقي عن ابن عباس في قوله تعالى: وَآخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ [التوبة:
102] الآية، قال: كانوا عشرة رهط تخلفوا عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في غزوة تبوك، فلما حضر رجوع النبي صلّى الله عليه وسلّم أوثق سبعة منهم أنفسهم بسواري المسجد، فلما رآهم النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: من هؤلاء؟ قالوا: هذا أبو لبابة وأصحاب له تخلفوا عنك، الحديث، وفيه توبة الله عليهم وأنه صلّى الله عليه وسلّم أرسل إليهم وأطلقهم.
وروى ابن زبالة عن عمر بن عبد الله بن المهاجر عن محمد بن كعب أن النبي صلّى الله عليه وسلّم كان يصلي نوافله إلى أسطوانة التوبة.
وفي رواية له عن عمر بن عبد الله، لم يذكر ابن كعب، أنه قال في أسطوان التوبة:
كان أكثر نافلة النبي صلّى الله عليه وسلّم إليها، وكان إذا صلّى الصبح انصرف إليها، وقد سبق إليها الضعفاء والمساكين وأهل الضر وضيفان النبي صلّى الله عليه وسلّم والمؤلفة قلوبهم ومن لا مبيت له إلا في المسجد، قال: وقد تحلقوا حولها حلقا بعضها دون بعض، فينصرف إليهم من مصلاه من الصبح، فيتلو عليهم ما أنزل الله عليه من ليلته، ويحدثهم ويحدثونه، حتى إذا طلعت الشمس جاء أهل الطّول والشرف والغنى فلم يجدوا إليه مجلسا، فتاقت أنفسهم إليه وتاقت نفسه إليهم، فأنزل الله تعالى: وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ [الكهف: 28] إلى منتهى الآيتين، فلما نزل ذلك فيهم قالوا: يا رسول الله اطردهم عنا، ونكون نحن جلساءك وإخوانك ولا نفارقك، فأنزل الله عز وجل: وَلا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ [الأنعام: 52] إلى منتهى الآيتين.
وفي العتبية عن مالك وصف أسطوان التوبة بالمخلقة، وقد قدمنا في الكلام على المصلى الشريف ما ذكره ابن زبالة من خلوقها وخلوق غيرها من الأساطين.
وروى ابن زبالة خبر مالك بن أنس المتقدم عن عبد الله بن أبي بكر بنحو ما تقدم ، وقال فيه: وهي الأسطوان المخلق نحو من ثلثيها، تدعى أسطوان التوبة، منها حل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أبا لبابة حين نزلت توبته، وبينها وبين القبر أسطوان.
وأسند أيضا عن ابن عمر أنه كان يقول في الأسطوان التي ارتبط إليها أبو لبابة: هي الثانية من القبر، وهي الثالثة من الرحبة.
قلت: كانت الثلاثة من الرحبة قبل تجدد الأسطوانتين المشار إليهما في أسطوانة القرعة بسبب تجدد الرواقين الآتي ذكرهما، وهذه الأسطوانة إلى جانب الأسطوانة المتقدم ذكرها من جهة المشرق؛ فهي الرابعة من المنبر، والثانية من القبر، والثالثة من القبلة، والخامسة في زماننا من رحبة المسجد، وفيها اليوم هيئة محراب من الجص تتميز به عن سائر الأساطين، لكنه أزيل في الحريق الثاني.
وفهم البدر بن فرحون من رواية ابن عمر المتقدمة أنها التي تلي هذه الأسطوانة في جهة المشرق، وهي اللاصقة بالشباك اليوم كما سيأتي، فقال: إن أسطوان التوبة هي اللاصقة بالشباك على ما قاله عبد الله بن عمر، وتبعه مالك بن أنس، وما قيل إنها غيرها فغلط أوجبه أشياء يطول ذكرها، انتهى كلامه.
قلت: بل الصواب ما قدمناه في بيانها، ومنشأ ما فهمه عدّه للأسطوانة اللاصقة بجدار القبر، فحمل قول ابن عمر أنها الثانية من القبر، وقول مالك بينها وبين القبر أسطوان على الأسطوانة اللاصقة بالشباك اليوم، وقد علم من كلامهم في أسطوان القرعة أنهم لا يعدون اللاصقة بجدار القبر لما تقدم من قولهم فيها: إنها الثالثة من المنبر والثالثة من القبر، ولو عدوا اللاصقة بجدار القبر لكانت الرابعة من القبر، وأيضا فاللاصقة بجدار القبر أحدثها عمر بن عبد العزيز، ولم يدرك ذلك ابن عمر، وأوضح من ذلك أن ابن زبالة قال: إن بين أسطوان التوبة وبين جدار القبر الشريف عشرين ذراعا، وقد اعتبرت ذلك من الأسطوانة التي ذكرناها فكان كذلك.
وقال أيضا فيما قدمناه عنه: «إن ذرع ما بين مصلى النبي صلّى الله عليه وسلّم وبينها سبع عشرة ذراعا» وقد قدمنا في المصلى الشريف ما يقتضي صحة ذلك عند اختبارنا لما بينهما مع بيان أن المصلى الشريف في طرف الحفر الذي يلي المغرب، وإن جعل المصلى الشريف على تلك الهيئة حادث، وفي نسخة من ابن زبالة «تسع عشرة ذراعا» بتقديم التاء، فإن صحت فقد علمت أنه لم يكن المصلى الشريف في عهد ابن زبالة على هذه الهيئات، بل كانت الأرض مستوية، فكأنه اعتبر الذراع من ابتداء طرف المصلى الشريف الغربي، ومنه إلى الأسطوان لمذكور تسع عشرة ذراعا بتقديم التاء، وأما ذرع ما بين المصلى الشريف والأسطوانة التي يعنيها البدر فخمس وعشرون ذراعا، فلا يصح إرادتها بوجه.
وأسند ابن زبالة ويحيى في بيان معتكف النبي صلّى الله عليه وسلّم عن ابن عمر أن النبي صلّى الله عليه وسلّم «كان إذا اعتكف طرح له فراشه ووضع له سرير وراء أسطوانة التوبة» .
وروى ابن ماجه عن نافع أن ابن عمر أراه المكان الذي كان يعتكف فيه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ثم روى عن نافع عن ابن عمر أنه صلّى الله عليه وسلّم «كان إذا اعتكف طرح له فراشه ووضع له سرير وراء أسطوانة التوبة» . قال البدر بن فرحون: ونقل الطبراني في معجمه عن ابن عمر رضي الله عنهما أن ذلك مما يلي القبلة «يستند إليها» .
قلت: ورواه البيهقي بسند حسن، ولفظه أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم «كان إذا اعتكف يطرح له فراشه أو سريره إلى أسطوانة التوبة مما يلي القبلة يستند إليها» ونقل عياض عن ابن المنذر أن مالك بن أنس كان له موضع في المسجد، قال: وهو مكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وهو المكان الذي كان يوضع فيه فراش رسول الله صلّى الله عليه وسلّم إذا اعتكف، كذا قال الأويسي.



وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى


شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-14-2012, 01:48 PM   #2
فراج يعقوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 845
معدل تقييم المستوى: 9
فراج يعقوب is on a distinguished road
افتراضي Re: أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

جزاك الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
__________________
اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم
فراج يعقوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-04-2012, 01:57 AM   #3
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,706
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: Re: أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فراج يعقوب مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم

اللهم صل وسلم على سيدنا محمد واله وصحبه
اللهم امين واياكم
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2013, 04:31 PM   #4
عبدالله المكاوى
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 40
معدل تقييم المستوى: 0
عبدالله المكاوى is on a distinguished road
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى عبدالله المكاوى
افتراضي رد: أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

بارك الله فيك سيدى
اللهم تب علينا كما تبت عليه وتقبلنا كما تقبلته وإقبل من تاب عنا " صل الله عليه وسلم "
(( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ )) صدق الله العظيم
عبدالله المكاوى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2013, 04:45 PM   #5
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,706
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المكاوى مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك سيدى
اللهم تب علينا كما تبت عليه وتقبلنا كما تقبلته وإقبل من تاب عنا " صل الله عليه وسلم "
(( وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ )) صدق الله العظيم

اللهم امين
ويبارك فيكم سيدي الحبيب
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-29-2013, 10:11 PM   #6
مصطفى النجدي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية مصطفى النجدي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الإقامة: العراق _ بغداد
المشاركات: 521
معدل تقييم المستوى: 10
مصطفى النجدي is on a distinguished road
افتراضي Re: أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

سلمت يداك ... أخي الحبيب
__________________
مصطفى النجدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-30-2013, 07:31 PM   #7
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,706
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: Re: أسطوانة التوبة ( أبي لبابة ) بالمسجد النبوي الشريف

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مصطفى النجدي مشاهدة المشاركة
سلمت يداك ... أخي الحبيب

الله يسلمك ويخليك اخي الحبيب
كل عام وانتم بخير
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
اسطوانة،أسطوانة،التوبة،أبي،لبابة،المسجد،الحرم،النب وي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
أسطوانة السرير بالمسجد النبوي الشريف أبو فاطمة المسجد النبوي الشريف 2 06-29-2014 08:08 PM
أسطوانة المحرس ( الحرس ، الإمام علي كرم الله وجهه ) بالمسجد النبوي الشريف أبو فاطمة المسجد النبوي الشريف 1 07-14-2012 01:45 PM
أسطوانة الوفود بالمسجد النبوي الشريف أبو فاطمة المسجد النبوي الشريف 1 07-14-2012 01:44 PM
أسطوانة التهجد بالمسجد النبوي الشريف أبو فاطمة المسجد النبوي الشريف 1 07-13-2012 03:35 AM
السقاءون بالمسجد النبوي الشريف ABDUL SAFI المسجد النبوي الشريف 0 04-09-2012 08:16 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية