إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-23-2015, 10:56 AM   #1
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,721
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي الكشف عن بئر غرس أخرى في المدينة المنورة

الكشف عن بئر غرس أخرى في المدينة المنورة


خالد الطويل - المدينة المنورة
كشف الباحث في معالم المدينة عزالدين المسكي عن وجود بئر ثانية تحمل نفس مسمى «بئر غرس» غير البئر الأولى في عالية المدينة المنورة.
وحدد المسكي موقع غرس الثانية غرب مسجد قباء، مشيرا إلى المصادر التاريخية التي ذكرتها ولكن تحت مسمى «بئر عذق» والتي نزل عندها النبي - صلى الله عليه وسلم - بعد وصوله مهاجرا، حيث استقبله الأنصار.
ويقدم المسكي جملة من الشواهد والأدلة التي تؤكد صحة ما ذهب إليه، مؤكدا أنه لن يضيق ذرعا بأي رأي ينفي أو يضيف جديدا حول هذا الكشف.
وأوضح المسكي أنه نتيجة لوجود بئرين تحملان نفس الاسم، حدث تداخل بينهما في بعض الروايات فنسب غسله - صلى الله عليه وسلم - إلى بئر سعد بن خيثمة الواقعة بقباء، بعد أن انزاح مسمى غرس عنها وحل مكانه اسم عذق، ولذا يجب التفرقة بينهما، فغرس التي بقباء وتوضأ منها - صلى الله عليه وسلم - هي التي كان يستعذب له منها الماء، ونزل عندها في مقدمه مهاجرا.
وأما غرس في عالية المدينة فهي التي غُسل منها الرسول بعد وفاته، واعتبرت من أملاكه من فيئه من بني النضير لوقوعها في منازلهم.

1 - شواهد غرس المكتشفة
قال الواقدي «احتفر بئر غرس: مالك بن النحاط وهو جد سعد بن خيثمة ابن الحارث بن مالك بن النحاط، وكان له عبد أسود يتولاها، ويقوم عليها، ويكثر السقي منها، وكان يدعى: سلاما، ويلقب: غرسا، فيغضب، فنسبت إليه فقيل: بئر غرس، وبئر الغرس.
ويقال: إن مالك احتفرها، وجعل منها مجرى إلى غرس كان غرسه، فكانت تدعى: بئر الغرس».
وسعد بن خيثمة رضي الله عنه من بني السلم حلفاء بني عمرو بن عوف في ديارهم.
2 - جاء عن الواقدي «لما هاجر سعد وعمير ابنا أبي وقاص من مكة إلى المدينة نزلا في منزل لأخيهما عتبة بن أبي وقاص كان بناه في بني عمرو بن عوف وحائط له.
وكان عتبة أصاب دما بمكة فهرب فنزل في بني عمرو بن عوف وذلك قبل بعاث».
ويحدد صاحب كتاب المنمق في أخبار قريش موقع هذه الدار «ثم انقطع هذا الحلف بين قريش والأوس إلا ما كان بين عتبة بن أبي وقاص الزهري وبين عتبة بن المنذر بن أحيحة بن الجلاح فإنه ثبت ذلك الحلف، فاتخذ عتبة بن أبي وقاص دارا بقباء فكان ينزلها ويكون فيها وهي الدار التي خلف بئر غرس على اليمين المبنية بالقصة».
وعتبة حفيد أحيحة بن الجلاح الجحجبي من بني عمرو بن عوف وكانت منازلهم غرب مسجد قباء قبل أن يسكنوا العصبة، وهذا يدل على أن غرس الواردة هنا غير غرس الثانية.
3 - أورد السمهودي عن أطم المستظل «أطم كان عند بئر غرس لأحيحة بن الجلاح، ثم صار لبني عبد المنذر في دية جدهم».
وكلا الحيان بنو جحجب وبنو عبدالمنذر من بني عمرو بن عوف أهل قباء وليس لهم منزل على بطحان.
4 - قال السمهودي في «أخبار المدينة» ليحيى الحسيني جد أمراء المدينة اليوم في النسخة التي رواها ابنه طاهر بن يحيى عنه من طريق محمد بن معاذ، قال: حدثنا مجمّع بن يعقوب عن أبيه وعن سعيد بن عبدالرحمن بن رقيش عن عبدالرحمن بن يزيد بن حارثة قالا: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهر حرّتنا، ثم ركب فأناخ إلى عذق عند بئر غرس قبل أن تبزغ الشمس وما يعرف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أبي بكر»، ويكمل السمهودي «قلت: ولم أر هذا الخبر في النسخة التي رواها ولد ابن يحيى عن جده، وقوله «عند بئر غرس» الظاهر أنه تصحيف، ولعله «بئر عذق» لبعد بئر غرس من منزله صلى الله عليه وسلم بقباء، بخلاف بئر عذق، وإلا فهو قادح فيما يعرفه الناس اليوم من أن بئر غرس هي هي المعروفة بمحلها الآتي بيانه».
أقول ليس في الرواية تصحيف فراوي الحديث عبدالرحمن بن يزيد بن حارثة من بني ضبيعة، أحد بطون بني عمرو بن عوف وهم عند مسجد قباء.
5 - روى ابن زبالة عن سعيد بن عبدالرحمن بن رقيش قال: جاءنا أنس بن مالك بقباء فقال: «أين بئركم هذه؟ يعني بئر غرس، فدللناه عليها، قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم جاءها، وإنها لتسنى على حمار، بسحر، فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بدلو من مائها، فتوضأ منه ثم سكبه فيها، فما نزفت بعد».
والراوي من بني رقيش من بني أسد بن خزيمة نزلوا عند هجرتهم على مبشر بن عبدالمنذر من بني ضبيعة بن زيد من بني عمرو بن عوف في قباء.

بئر غرس المشهورة بالعالية
1 - جاء في إتحاف الزائر «قال الواقدي رحمه الله: كانت منازل بني النضير بناحية الغرس».
ومنازل بني النضير تقع على وادي بطحان وليس لهم في قباء موضع، والسمهودي رحمه الله جعل هذه البئر هي الحد الشرقي لقباء بناء على الروايات التي تقول إن غرس بقباء، وهذا لا يتسق مع بقية حدودها فالعصبة تشرف عليها من الغرب، ولا تعد منها رغم أنها أقرب إليها من بئر غرس، وبنو سالم بن عوف في جنوب قباء عند مسجدهم الجمعة ولم يرد أنهم نزلوا قباء، فمنطقة قباء إذن هي المسجد وما حوله، وسكانها بنو عمرو بن عوف لا غير.
2 - تناقل المؤرخون والمدنيون تحديد موقع هذه البئر وذرعها مما يجعلها ثابتة الوصف والموضع.
3 - روى بن ماجة والبزار بسنده عن علي، قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن «أغسله من بئره بئر غرس».
نجد في هذا الحديث أن النبي نسب بئر غرس إليه وهي نسبة تملك لا كما علل الزرقاني في شرح المواهب «وروى ابن ماجة بسند جيد» أي: مقبول «عن علي يرفعه: «إذا أنا مت فاغسلوني بسبع قرب من بئري» أضافها إليه؛ لأنه كان يشرب منها وبزق فيها، فالآبار التي شرب منها صلى الله عليه وسلم وتوضأ منها وبزق فيها عديدة ولم ينسب أي منها إليه.
ولا توجد رواية تفيد أن سعد بن خيثمة رضي الله عنه وهب بئره غرس التي بقباء للنبي، مما يعني أن هذه غير تلك.





شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
بئر،بير،غرس،عذق،المدينة،املنورة،معالم،اثار،آثار،عز الدين،المسكي،عز الدين


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
شاهد.. الكشف عن أقدم "مُنَمْنَمَة" في العالم وثّقت المدينة قبل 500 عام أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 08-29-2015 02:09 PM
الكشف عن وثائق تاريخية جديدة للمدينة المنورة أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 08-20-2014 02:26 PM
تعطل مدرج مطار المدينة المنورة الوحيد يسبب خسائر لشركات الطيران أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 01-14-2014 01:48 PM
الطيران المدني : مدرج إضافي في مطار المدينة شعبان المقبل أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 01-13-2014 01:45 PM
الكشف عن تجاوزات جديدة في توظيف أقارب مسؤولي صحة المدينة المنورة أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 05-09-2010 08:22 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية