إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-01-2013, 04:11 PM   #1
احمد المديني
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية احمد المديني
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 131
معدل تقييم المستوى: 8
احمد المديني is on a distinguished road
15 أعيدوا شعار القبة الخضراء إلى عاصمة الثقافة

أعيدوا شعار القبة الخضراء إلى عاصمة الثقافة
شعار عاصمتنا الإسلامية والثقافية
المهندس طالب عيسى المشهدي
تساؤل كبير يطرح نفسه، يحاول البحث عن الإجابة الصحيحة والدقيقة لدى أهل الاختصاص والمهتمين بهذا الشأن: «هل المدينة المنورة بالفعل عاصمة للثقافة الإسلامية؟»، وهذا التساؤل تتبعه عدة أسئلة أظنّها تستحق الإجابة عليها، فإذا كانت مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم كذلك فلماذا أنطلق شعار المناسبة وهو خالياً من القبة الخضراء التي باتت رمزًا خالدًا للمسجد النبوي بما يمثله من قيمة روحية كبرى، وما يعكسه من أهمية دينية وتاريخية واجتماعية، قد تم تغييبها عن أهم شعار للمدينة المنورة.
أحب أن أذكر نفسي والجميع بأن المدينة ما كانت لتكون، وما كان ليعلو شأنها، ولتصبح منورة، لولا شرف وجود سيد السادات وخاتم الأنبياء والمرسلين وأفضل الناس أجمعين بها، فله تهوي الأفئدة زائرة مسلمة، وتصلي عليه بأمر ربها راضية مستبشرة، وقد ارتجى كل أحد فينا شفاعته ومجاورته في أعلى عليين، وما كانت لتكون لولا روضته ومسجده الشريف، الذي تتزاحم النفوس شوقًا إلى الصلاة فيه، فكيف نتغافل عن القبة الخضراء التي ترمز إلى كل ذلك حين يتم تدشين شعار المدينة عاصمة للثقافة الإسلامية، وأي ثقافة إسلامية لا يكون النبي حاضرًا في وجدانها وشعارها، ثم كيف سنواجه الحضارات والثقافات الغربية التي تقذف بكل ما هو (طامس) لحضارتنا الاسلامية، ثم كيف سنواجه العدو الصهيوني في صراعنا اليوم معه حول مسألة الحفاظ على الهوية الدينية والثقافية لمدينة القدس الشريف، التي يُرمز إليها بقبة المسجد الأقصى وقبة الصخرة، ونحن من أسقط القبة الخضراء من ذاكرة تاريخنا الإنساني، لاسيما إذا ما أدركنا أن المناسبة ستنتهي لكن شعارها سيبقى على مر التاريخ، دليلا على تهاوننا في لحظة تاريخية معينة.
أقولها صادقاً إنها مناسبة عظيمة حقًّا تستحق منّا جميعا العمل الجاد لإبراز حقيقة مكانة المدينة المنورة «الدينية والتاريخية والثقافية» بأسلوب معاصر وحضاري، واستثمار هذه الفرصة التاريخية لتعريف أجيال اليوم بتاريخ ومكانة مدينتهم المنورة، وغرس محبتها وتعظيم قدرها في نفوس الكبير والصغير، الزائر والمقيم جميعًا، ولكن ألم يكن من الأجدر أن تكتمل هذه الفرحة بوجود شعار القبة الخضراء أفضل وأمثل وصورتها التي تفتحت عليها أعين أهل المدينة بل والعالم أجمع كرمز خالد في قلوب كل المسلمين؟
وبذات الوقت أقولها صادقاً أن العين لتدمع لغياب والقلب ليحزن لغياب هذا الرمز التاريخي والاسلامي عن شعار احتفالات مدينتنا الحبيبة مدينة رسولنا الحبيب سيد المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، بل ومدينة العالم الاسلامي أجمع.
أولى معالم الثقافة الإسلامية
أسعد حمزة شيرة
أدركني العجب والاستغراب لدرجة لا محدودة ونحن نستهل الاحتفال بالمدينة المنورة عاصمة للثقافة الاسلامية في غضون الأيام القلائل القادمة بينما الشعار الممثل لهذه المناسبة العظيمة يفتقد للقبة الخضراء وحل محلها خارطة للعالم الاسلامي والذي يبتعد بالرابط بين المناسبة والمدينة المنورة الى دروب متعددة لا تمت الى الاحتفالية بصلة. فالقبة الخضراء كانت ولا تزال منذ قديم الأزل الدلالة على المدينة المنورة وشعارها الدائم في كل المناسبات، بل وتعتلي معظم اللوحات التي ترمز للمدينة المنورة، ولم نرَ قبلاً خارطة للعالم الاسلامي تدل على كينونة المدينة المدينة وعظم مكانتها وشرفها الذي حملته على مر العصور والدهور . والتي تردد بين جنباتها تردد النداء الخالد للأنصار: طلع البدر علينا.. من ثنيات الوداع وجب الشكر علينا.. ما دعا لله داع. وفي المدينة المنورة ذاع صيت شاعر الإسلام الأول حسان بن ثابت رضي الله عنه، الذي دافع عن الرسالة المحمدية الطاهرة بشعره كما دافع عنها غيره من الصحابة بسيوفهم ورماحهم، وفيها تشكلت أولى معالم الثقافة الإسلامية باعتبارها جزءًا من عناصر تكوين المجتمع وتحديد شخصيته وهويته.
في بادئ الأمر رأينا الشعار وقد اشتمل على مئذنة الحرم الشريف وقبته الخضراء، باعتبارهما المعلمين المميزين للمدينة المنورة، ثم لسبب أو لآخر اختفت القبة من الشعار، ولو أن القبة لم تظهر في الشعار من البداية لكان الأمر مفهومًا باعتبار أن القبة لم تكن موجودة في عصر النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، أما وأنها قد ظهرت على الشعار ثم أزيلت فإن في ذلك ما يثير شيئًا من الاستغراب والدهشة، بل وتعجبت أيما تعجب عندما قال البعض أن مسألة القبة هامشية ولا ينبغي أن تحمل بأكثر مما تحتمل، وهو قول سديد وصحيح، وبموجبه نقول فلماذا إذًا أزيلت القبة من الشعار؟ إلا أن يكون في إزالة القبة من الشعار تعبير عن التحفظ على وجود القبة في الطبيعة.
مثلما أن لا أحد يمكن أن ينكر أن المدينة المنورة هي عاصمة الإسلام الأولى، فإنه لا يمكن لأحد أن يجادل بأن القبة الخضراء هي شعار المدينة المنورة لأنها الدالة على مثوى محمد رسول الله عليه أفضل الصلوات والسلام.
إن القبة الخضراء في المدينة المنورة ترمز إلى المدينة المنورة كما ترمز قبة الصخرة إلى القدس الشريف وكما ترمز قباب كثيرة إلى مواقع عديدة دونما تقديس أو حساسية، فإن كانت المسألة هامشية وليست حساسة فاتركوا القبة تستعيد مكانتها على الشعار، وفقكم الله.
المنوَّرة .. الخضراء
د. زاهر عثمان
تستمد المعالم والأماكن مع تقادم الزمن ثباتا للمسميات التي أطلقت عليها. وما تم التعارف عليه لقرون يصبح في حكم الثابت. وقد سبق لتأييد هذا التوجه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز، حفظه الله، حين ردَّ على من قال بأن تسمية المكرمة لمكة والمنورة للمدينة ليست من الثوابت موضحا في رؤية المؤرخ المنصف أن "هذه الأسماء وجدت منذ قرون عديدة وأصبحت شائعة ومستحبة. وحينما ننظر في أصل التسمية يتبين ظهورها في كتب علماء المسلمين منذ القرن الخامس الهجري واستمرار ذلك حتى الوقت الحاضر، مما أعطاها صفة إجماع من المسلمين للتعبير عن مشاعرهم تجاه هاتين المدينتين اللتين فيهما الحرمان الشريفان وشعائر الله التي أمر الله عز وجل بتعظيمها في قوله سبحانه وتعالى: (ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) الحج/32. فأصبح إطلاق لقب المكرمة على مكة والمنورة على المدينة يعبر عن الحنين لهما وإعلاء قدرهما ومكانتهما في نفوس المسلمين باعتبار شرف الحرمين وقدسيتهما، لاشتمال هاتين الصفتين على العمومية وقوة الدلالة."كما أضاف في حكمة السياسي الواعي قائلا "ولعله لا يغيب عن الذهن الواعي بمعطيات العصر والواقع أنه كان من المناسب عدم إثارة نقاشات لا طائل من ورائها تمس مكة المكرمة أو المدينة المنورة لأن في إثارتها فتحا لباب الجدل فيما لا يحقق فائدة للأمة".
وأحسب أنه قياسا على ذلك فإن التحذلق الذي ظهر حيال وجود القبة الخضراء في شعار مناسبة "المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 2013م" يصبح غير مقبول لأسباب منها أن القبة الخضراء أصبحت لقرون رمزا للإشارة للمدينة المنورة وقد مر على ذلك الرمز حوالي ثمانمائة عام منذ أن أمر السلطان المملوكي المنصور قلاوون في عام 678هـ بعمارة قبة فوق الحجرة النبوية الشريفة، وفي عام 1228هـ، أي منذ أكثر من قرنين من الزمان، جدَّد السلطان العثماني محمود الثاني القبة الشريفة، ودهنها باللون الأخضر ، فاشتهرت بالقبة الخضراء.، وأصبحت منذ ذلك الحين الرمز الذي يتحدث به الناس في التعريف بالمدينة المنورة وتعطرت بذلك الرمز وما يعنيه قصائد الشعراء ورسائل المحبين. وقد جاء شعار المناسبة منافيا لكل التوقعات والافتراضات فلم يحذف القبة التي تكاد لا تعرف المدينة المنورة إلا بها وحسب، بل وضع مئذنة ذات طراز عثماني يوجد مثلها الكثير في الأصقاع التي حكمتها الدولة العثمانية، مغفلا المئذنة الأقدم والأبرز والأكثر تشرفا لجوارها للقبة الخضراء وهي المئذنة الرئيسية، أقدم مآذن المسجد النبوي الشريف والتي عمَّرها السلطان المملوكي الأشرف قايتباي ثلاث مرات عام 886هـ ولازالت حتى الآن على تلك العمارة الرائعة المميزة.
إن المطالبة بوضع القبة الخضراء في الشعار تعني وضع الرمز الذي به يعرف المسلمون المدينة المنورة وبالتالي المناسبة الثقافية المهمة، على أنه من المهم أن يتضمن تصميم الشعار الذي لابد أن يعاد بشكل محترف المئذنة الرئيسية بالإضافة إلى القبة الخضراء.
شعار على مر العصور
الدكتور عاصم حمدان
*أستاذ الأدب في جامعة الملك عبدالعزيز والباحث في أدب وتاريخ المدينة المنورة
على مر العصور الماضية وخصوصاً في حقبة الدولة السعودية التي توحدت الجزيرة العربية فيها - على يد المغفور له الملك عبدالعزيز - رحمه الله. كانت القبة الخضراء أو ما يعرف بسقف قبر النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه - رضي الله عنهما - هي الشعار "والسمة" اذي ترسخ في وجدان الامة العربية والاسلامية لتعبيره عن فتوى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومسجده الطاهر، وتقوم الدولة - جزاها الله خيراً - بتثبيت هذا الشعار - القبة والمنارة الرئيسية في كل ما يتصل ببلد رسول الله صلى الله عليه وسلم من مطبوعات، وصور تلفزيونية حية، اضافة الى وجود الشعار على العملية الورقية المعتمدة للدولة فئة - المائة ريال - وبناءً عليه فليس هناك ما يدعو لتغيير هذا الشعار المعتمد منذ عدة عقود واحلال شعار آخر لا يعبر عن هذه البلدة الطاهرة وتاريخها ومعالمها وشواهدها بل ان هذا الشعار الجديد الذي حل محل الشعار القديم قد يثير تساؤلات عن البواعث خلفه وتكثر التأويلات وهناك قاعدة أصولية معروفة وهي درء المفاسد مقدم على جلب المصالح وانني كغيري من ابناء الوطن والبلدة الطاهرة بانه يعاد النظر في هذا الموضوع على يد امير المدينة المنورة الموفق بإذن الله صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن سلمان.
ضرورة عودة "القبة الخضراء"
عبد الرحمن الأنصاري
عندما قرر الإنجليز ذات يوم تغيير أكشاك هواتفهم العمومية التي هي على هيئة أقفاص ضاربة في القدم مطلية باللون الأحمر، قامت الدنيا ولم تقعد، استنكارا واحتجاجا، وليس معنى ذلك أن الإنجليز قوم ضد التطوير، ولكنهم حتما هم قوم معتزون بتاريخهم وذكرياتهم ، ومراتع وملاعب صباهم، وتلك قواسم مشتركة بين الأمم قديمها وحديثها، فكم من رمز أصبح جزءاً لا يتجزأ من تاريخ وحضارة أمة من الأمم أو بلد من البلدان ، وتخيلوا مناسبة ثقافية أو غيرها تُقام في العاصمة الفرنسية باريس، ويغيب عنها برج إيفل، أو مثلها تقام في العاصمة البريطانية ويغيب عنها برج لندن الشهير .
وكأي واحد من أبناء طيبة الطيبة، فقد هالني وأفزعني، بل وأغضبني في نفس الوقت، ما نُقل إليّ عن عزم الجهة المنوط بها اختيار الشعار الذي يرمز إلى اختيار المدينة النبوية عاصمة للثقافة الإسلامية، عزم تلك الجهة بالعدول عن الرمز الذي فتحنا أعيننا عليه، ولا نعرف لطيبة الطيبة رمزاً آخر يعادله أو يساويه في عظمة قدره وجلال مقامه، وهو ( القبة الخضراء ) المنصوبة على روضة من رياض الجنة حيث مثوى ومرقد رسول رب العالمين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين.
وإني لآملُ وأرجو ألا يكون ذلك الذي نُقل إليّ صحيحا، لأني لا أتصور موقفاً عدائياً تُستبعد بموجبه القبة الخضراء من أن تكون رمزاً لمناسبة ذات شأن تتعلق بالمدينة النبوية، اللهم إلاّ أن يكون ذلك من التتار، أو القرامطة، أو ممن يدور في فلكهما.
مدينة لا كالمدن
محمد أحمد مشاط
طَيْبةَ النُّورِ والسَّماحةِ والمجدِ ودارَ الحبيبِ من ذا يُفاخِرْ ؟
قد تَشرَّفْتِ بالنَّبيِّ جِواراً وأتى الوحيُ في رُبوعِكِ باهِرْ
فسرى منكِ في البوادي بشيراً ونذيراً كما أنار الحَواضِرْ
ما خَبا نورُكِ الذي يَتَلألأ - رُغمَ مَرِّ القُرونِ ـ بالوَحيِ زاهِرْ
لوْ رَعوْا فيكِ للثّقافةِ عاماً أنتِ من قَبلُ نَبعُها والـمَنائِرْ
كيف يُعرّف المعرّف؟ لقد علمونا بأن من الفصاحة ألّا يُعرف. فلطالما كانت المدينة المنورة منذ هجرة الرسول عليه الصلاة والسلام إليها هي عاصمة للثقافة. وعندما نقول الثقافة ليس الأدب والشعر والدراسات، ولكن الثقافة بمعناها الحديث الذي يشمل كل ما يحيط الفرد في المجتمع والأمة. فلقد جاء النور السماوي بثقافة جديدة مهيمنة، انتشلت جاهلية المجتمعات بتغيير ثقافاتها المتوارثة إلى ثقافة الإسلام. هذه الثقافة الجديدة التي أسست للدين لبنة، وأساساً للفرد والمجتمع. ثم غيرت تقاليد المجتمع وسلوكياته الجاهلية إلى ثقافة التسامح والتعاون والعدالة والأخلاق والوفاء والتراحم والعلم وكل ما ندب إليه الدين أو نبذ من الشقاق والجاهلية. فتلقف المجتمع المدني هذه الثقافة الجديدة الجاذبة، ثم نقلها عبر الفتوحات والاتصالات إلى البلدان الأخرى، والأمم الأخرى حتى شعت أنوارها في أوروبا المتخلفة في العصور الوسطى، عبر جامعات الأندلس ومفكريها وجامعاتها.
لقد كانت المدينة دوماً بؤرة الثقافة وموطنها، حتى في عصور التقهقر الإسلامي ثقافياً وسياسياً ومجتمعياً، لأنها كانت المنبع الذي يرده العطشى، والمورد الذي فجره فيها محمد صلى الله عليه وسلم. فإن كانت أجيالنا الصغيرة لا تكتنز في ذاكرتها ذلك الإرث العميق العريق، فلا بأس من أن نُعرّف المعرّف ليعرفوا ثروتهم الكبيرة، وعمقهم التاريخي المبهر. وليعرف غيرهم من الغرباء كم كان لهذه المدينة من عبق تاريخي، وأساس فكري، ونور هداية، وثقافة عظيمة غيرت مجتمعها، وما حولها من القرى، ومن بعد ذلك العالم أجمع.
ولعل من الصدف المباركة أن يعين سمو الأمير فيصل بن سلمان بن عبد العزيز أميراً لمنطقة المدينة المنورة، في العام الذي تُكرّم فيه المدينة المنورة عاصمة للثقافة. وهو رجل خبير عمل في مجال الإعلام والثقافة، ويعرف أهميتهما ومتطلباتهما وأسسهما. فيا حبذا لو نظر ضمن النشاطات المعدة للاحتفال إلى شعار هذه الفعالية الذي بُتر ووضع بهيئته الحالية غير معبّر عن المدينة المنورة. فرمز المدينة على مر العصور هو مسجد النبي عليه الصلاة والسلام بقبته الخضراء، كما أن الكعبة المشرفة هي رمز مكة المكرمة، وقبة الصخرة هي رمز مدينة القدس، والأهرام هي رمز مصر، وبرج إيفل هو رمز باريس، وتمثال الحرية هو رمز نيويورك وأمريكا وغير ذلك كثير حتى في الرسومات والعلامات التجارية. كل ذلك تعبير فقط عن اسم المكان، أو العلامة التجارية، أو الشيء، أو الشعور "كعلامة القلب". فمن ذا الذي أدخل رمز المدينة بمسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام بقبته الخضراء في باب الشركيات؟ ..فاسلمي يا مدينة النور والثقافة والهدى في عام الاحتفال، وبورك لك الإمارة والشرف العظيم يا صاحب السمو.
المدينة المنورة على مر التاريخ عاصمة للثقافة
محمد الفال
حول المدينة المنورة عاصمة الثقافة الاسلامية تحدث لـ «البلاد» الكاتب الصحفي المعروف الاستاذ محمد الفال وقال الحقيقة ان المدينة المنورة على مدى التاريخ هي عاصمة الثقافة الاسلامية والاحتفاء بها اليوم هو اشارة الى هذه الحقيقة فالمدينة المنورة استطاعت ان تكون وسط هذه الامة الاسلامية ولها خصال كثيرة تمتعت بها ولكن خصالها النادرة انها تكسب سكانها بصبغة خاصة فهي محط انظار ومهبط للجميع من الشرق والغرب والشمال والجنوب ولكن اذا احتضتنهم اكتسبوا عنها هذه المسحة الخاصة فلها خاصة فريدة في احتضان الغريب وتشعره انها جزء منه وتكسبه بصبغتها الحنونة الحانية والمدينة المنورة منذ قدم التاريخ جمعت بين الدين والحياة على ألا يتناقض الشرعي مع الادبي مع الفكري وهذا يحدث من قديم الزمان.
فالسيدة سكينة بنت الحسين كان لديها صالون أدبي ويفد اليها الشعراء والادباء والفنانون والذي اريد ان اقوله ان المدينة المنورة بطبيعتها مدينة ثقافية وعندما احتضنت رسول الهدى والاخلاق زادها نوراً في نفوس الناس وفي هذا العام الذي يحتفى فيه بالمدينة المنورة هو في الحقيقة واقع حيّ وضمير حي ينبع من ضمائر ونفوس كل من هو في المدينة المنورة.
واستطرد الاستاذ محمد الفال قائلا ان ما احب ان اشير اليه ان المدينة المنورة هي مسرح طبيعي للتاريخ الاسلامي على ارضها جرت معارك وعلى شوارعها مشى الرسول والصحابة وقلاعها كلها هي شواهد على هذا التاريخ الذي نحييه هذا العام ولابد لنا ان نتساءل اين ابار المدينة الاثرية واين مساجدها الاثرية واين مواقعها الاثرية وارجو من القائمين على مناسبة الاحتفاء بالمدينة المنورة عاصمة الثقافة الاسلامية الاهتمام بالاثار التي تضمها المدينة المنورة بالحفاظ على الباقي منها فقد كادت تندثر اما وقد ذهب الكثير منها فأتمنى ان تقام مجسمات في متحف يحتفظ بصورة المدينة المنورة القديمة يحتفظ منه بالطرقات والابار والمواقع الاثرية.
فالمدينة المنورة قبل 1400 سنة اقيم فيها برلمان لانتخاب امير المؤمنين وهذه القبة الخضراء اصبحت سمة مميزة للمدينة المنورة واي علامة تختفي فيها هو «شعار ناقص» واتمنى ان يعاد النظر في الشعار وتبقى القبة الخضراء رمزاً لهذه المدينة الجميلة مدينة رسول الله الكريم.
http://www.albiladdaily.com/news.php...show&id=121189

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________
أن تعظيم المدينة المنورة هو إحياء لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد بارك المدينة وأحبها وعظمها وأحب أهلها وحرمها الله عز وجل على لسان نبيه، ويكفي أن على أنقابها السبعة ملائكة يحمونها من الدجال والطاعون، والله عز وجل باركها وجعل بها من البركة ضعفي ما بمكة، وإليها يأرز الإيمان في آخر الزمان، ونزل بها جبريل عليه السلام بالوحي 14 ألف مرة على النبي صلى الله عليه وسلم وهي التي اختارها الله لتكون مهاجراً ومستقرّاً ومستودعاً لنبيه صلى الله عليه وسلم
احمد المديني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 04:24 AM   #2
فراج يعقوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 845
معدل تقييم المستوى: 8
فراج يعقوب is on a distinguished road
افتراضي Re: أعيدوا شعار القبة الخضراء إلى عاصمة الثقافة

جزاك الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
__________________
اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم
فراج يعقوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
القبة الخضراء .. صورة فوتوغرافية أبو فاطمة منتدى التصوير الفوتوغرافي 1 11-11-2012 01:27 AM
القبة الخضراء الشريفة الغراء .. صورة فوتوغرافية أبو فاطمة منتدى التصوير الفوتوغرافي 8 07-10-2012 02:27 AM
نداء إلى أمير المدينة : رمزية القبة الخضراء في ثقافتنا أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 4 07-04-2012 09:06 AM
غسل القبة الخضراء Ahmed_madni المرئيات والصوتيات 2 09-10-2011 01:59 AM
المنارة الرئيسية و القبة الخضراء Ahmed_madni منتدى التصوير الفوتوغرافي 1 09-01-2011 04:20 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية