إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-16-2009, 09:29 PM   #1
ABDUL SAFI
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,570
معدل تقييم المستوى: 20
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

تحقيق النصرة بتلخيص معالم دار الهجرة
أبو بكر بن الحسين بن عمر المراغي ص161-183
تحقيق: د. عبد الله العسيلان
ط1/1422هـ



الفصل الثاني في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها، وفيه طرفان

الأول: في فضلها روينا من حديث الدارقطني عن ابن عمر: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من زار قبري وجبت له شفاعتي) ورواه عبد الحق في أحكامه الوسطى وفي الصغرى وسكت عنه، وسكوته عن الحديث فيها دليل على صحته.
وفي المعجم الكبير للطبراني: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من جاءني زائراً لا يعمله حاجة إلا زيارتي كان حقا علي أن أكون له شفيعاً يوم القيامة) وصححه ابن السكن. ونقل ابن زبالة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من زارني بالمدينة كان في جواري يوم القيامة). وينبغي لكل مسلم اعتقاد كون زيارته صلى الله عليه وسلم قربة للأحاديث الواردة في ذلك لقوله تعالى: (ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول) الآية؛ لأن تعظيمه صلى الله عليه وسلم لا ينقطع بموته، ولا يقال: إن استغفار الرسول لهم إنما هو في حال حياته، وليست الزيارة كذلك؛ لما أجاب به بعض الأئمة المحققين أن الآية دلت على تعليق وجدان الله توابا رحيما بثلاثة أمور: المجيء، واستغفارهم، واستغفار الرسول لهم. وقد حصل استغفار الرسول لجميع المؤمنين لأنه صلى الله عليه وسلم قد استغفر للجميع، قال الله تعالى: (واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات). فإذا وجد مجيئهم، واستغفارهم تكلمت الأمور الثلاثة الموجبة لتوبة الله ورحمته. وقد أجمع المسلمون على استحباب زيارة القبور كما حكاه النووي وأوجبها الظاهرية، فزيارته صلى الله عليه وسلم مطلوبة بالعموم والخصوص لما
سبق، ولأن زيارة القبر تعظيم، وتعظيمه صلى الله عليه وسلم واجب، ولهذا قال بعض العلماء: لا فرق في زيارته صلى الله عليه وسلم بين الرجال والنساء، وان كان محل الإجماع على استحباب زيارة القبور للرجال، وفي النساء خلاف. الأشهر في مذهب الشافعي الكراهة. وقد صح أن عمر بن عبد العزيز كان يبرد البريد للسلام على النبي صلى الله عليه وسلم، فالسفر إليها قربة لعموم الأدلة، ومن نذر الزيارة وجبت عليه كما جزم به ابن كج من أصحابنا.
وحكى فيما لو نذر أن يزور قبر غيره وجهين، نعم يستحب للزائر أن ينوي مع زيارته التقرب بالمسافرة إلى مسجده صلى الله عليه وسلم وشد الرحل إليه والصلاة فيه لئلا يفوته ما دل عليه الحديث. قال ابن عساكر: ولا يلزم من ترك هذا خلل في زيارته، وأن يكثر من الصلاة والتسليم عليه في طريقه، فإذا وقع بصره على معالم المدينة الشريفة وما تعرف به فليردد الصلاة والتسليم عليه صلى الله عليه وسلم، وليسأل الله أن ينفعه بزيارته ويسعده بها في داريه.
ويستحب الاغتسال لدخول المدينة الشريفة، ولبس النظيف من الثياب، ويستحضر في قلبه شرف المدينة وفضلها، وأنها أفضل أمكنة الدنيا عند بعض العلماء بعد مكة، وعند بعضهم هي أفضل مطلقاً: شعر أرض مشى جبريل في عرصاتها والله شرف أرضها وسماءها وأجمعوا على أن الموضع الذي ضم أعضاء المصطفى صلى الله عليه وسلم المشرفة أفضل بقاع الأرض حتى موضع الكعبة كما قاله القاضي عياض
وابن عساكر، والله أعلم. وقد استشكل الإجماع ويؤيده ما قاله الشيخ عز الدين من عبد السلام في تفضيل بعض الأماكن على بعض من أن الأماكن؛ والأزمان كلها متساوية؛ ويفضلان بما يقع فيهما لا بصفات قائمة بهما. قال: ويرجح تفضيلهما إلى ما ينيل الله العباد فيهما من فضله وكرمه، والتفضيل الذي فيهما أن الله يجود على عباده بتفضيل أجر العاملين فيهما انتهى ملخصاً. لكن تعقبه السبكي رحمه الله بما حاصله: أن الذي قاله لا ينبغي أن يكون التفضيل لأمر آخر فيهما، وان لم يكن عمل لأن قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل عليه من الرحمة والرضوان والملائكة، وله عن الله من المحبة ولساكنه ما تقصر العقول عن إدراكه، وليس ذلك كذلك لمكان غيره، فكيف لا يكون أفضل وليس محل عمل لنا لأنه ليس مسجداً ولا له حكم المسجد، بل هو مستحق للنبي صلى الله عليه وسلم، وأيضاً فقد تكون للأعمال مضاعفة فيه باعتبار أن النبي صلى الله عليه وسلم حي لما ستعرفه، وأن أعماله مضاعفة أكثر من كل أحد، فلا يختص التضعيف بأعمالنا نحن. قال: ومن فهم هذا انشرح صدره لما قاله القاضي عياض من تفضيل ما ضم أعضاءه الشريفة صلى الله عليه وسلم باعتبارين، أحدهما: ما قيل أن كل أحد يدفن بالموضع الذي خلق منه. والثاني: نزول الرحمة والبركات عليه، وإقبال الله، ولو سلم أن الفضل ليس للمكان لذاته ولكن لأجل من حل فيه صلى الله عليه وسلم. والله أعلم. قال الأئمة: ويستحب للقادم للزيارة أن يقصد أول دخوله المسجد الشريف ما بين القبر والمنبر فيصلي فيه ركعتين ثم ينهض للزيارة، قيل: وهذا إذا لم يكن مروره قبالة وجه النبي صلى الله عليه وسلم، فان كان استحب الزيارة قبل التحية، وهو استدراك حسن قاله بعض شيوخنا والله أعلم. واعم أن الناس كانوا إذا أرادوا السلام على النبي صلى الله عليه وسلم قبل إدخال الحجرات في المسجد وقفوا في الروضة الشريفة مستقبلين السارية التي فيها الصندوق الخشب، وفوقه قائم من خشب مجدد، وهي لاصقة بحائط عمر بن عبد العزيز للحجرة من جهة الغرب مستدبرين الروضة وأسطوان التوبة. روى ذلك عن زين العابدين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله عنهم، وكان اذا جاء يسلم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف عند الاسطوانة التي تلي الروضة ويستقبل السارية التي فيها الصندوق اليوم، فيلسم على النبي صلى الله عليه وسلم وعلي أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ويقول: ها هنا رأس النبي صلى الله عليه وسلم.
ونقل ابن النجار عن أبي علقمة: كان الناس قبل أن يدخل البيت في المسجد يقفون على باب البيت يسلمون ولم يكن عليه غلق حتى توفيت عائشة رضي الله عنها. ونقل أهل السير: أنهم كانوا يأخذون من تراب قبر النبي صلى الله عليه وسلم فأمرت عائشة رضي الله عنها بجدار فضرب عليهم، وكان في الجدار كوة فكانوا يأخذون منها، فأمرت بالكوة فسدت. وفي التحفة عن داود بن قيس: أظن عرض البيت من الحجرة إلى باب البيت نحواً من ست أو سبع أذرع، وأظن سمكه بين الثمان والتسع نحو ذلك، ووقفت عند باب عائشة فإذا هو مستقبل المغرب، وبهذا يعلم أن الجمع بما تقدم صحيح والله أعلم. فلما أدخل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المسجد، وأدخلت حجرات أزواجه رضوان الله عليهن، وقف الناس مما يلي وجه النبي صلى الله عليه وسلم، واستدبروا القبلة للسلام عليه صلى الله عليه وسلم، فالاستدبار في هذه الحالة مستحب كما هو في خطبة الجمعة والعيدين، وسائر الخطب المشروعة كما قاله في التحفة.
وقد أمر بذلك مالك بن أنس حين سأله أبو جعفر المنصور العباسي: يا أبا عبد الله، أستقبل القبلة وأدعو، أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأدعو، فقال له مالك رحمه الله تعالى: ولم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك آدم عليه السلام إلى الله عز وجل يوم القيامة. الطرف الثاني ينبغي للزائر أن يستحضر من الخشوع ما أمكنه، فقد روى ابن النجار أن امرأة من المتعبدات سألت عائشة رضي الله عنها أن اكشفي لي عن قبر رسول الله فكشف فبكت حتى ماتت. وقد أخبرني أبو الفضائل مفيد الحموي أحد خدام الحجرة المقدسة أنه جلس على صندوق نذور المسجد في بعض السنين، فجاء شخص من الزوار الشيوخ إلى باب مقصورة الحجرة الشريفة، فطأطأ رأسه نحو العتبة فقبلها فحركوه، فإذا هو ميت، وكان ممن شهد جنازته رحمه الله.
وقد حكى ابن النجار، ويحيى عن كعب الأحبار قال: ما من فجر يطلع إلا نزل سبعون ألفاً من الملائكة حتى يحفوا بالقبر يضربون بأجنحتهم ويصلون على النبي حتى إذا أمسوا عرجوا وهبط مثلهم فصنعوا مثل ذلك حتى إذا انتشقت الأرض خرج في سبعين ألفاً من الملائكة صلى الله عليه وسلم. قال العلماء: ويجب الأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم كما في حياته، وقد روي عن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قال: لا ينبغي رفع الصوت على نبي حياً ولا ميتاً، وروي عن عائشة رضي الله عنها: أنها كانت تسمع صوت الوتد يوتد والمسمار يضرب في بعض الدور المطيفة بمسجد النبي صلى الله عليه وسلم فترسل إليهم: (لا تؤذوا رسول الله صلى الله عليه وسلم). قالوا: وما عمل علي بن أبي طالب مصراعي داره إلا بالمناصع توقياً لذلك كما نقله ابن زبالة ويحيى.
وفي البخاري عن عمر رضي الله عنه أنه قال لرجلين من أهل الطائف: لو كنتما من أهل البلد لأوجعتكما ضرباً، ترفعان أصواتكما في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، فليكن الزائر متأدباً مقتصداً في سلامه بين الجهر والإسرار والله أعلم. وقد روينا عن عمر بن حفص أن ابن أبي مليكة كان يقول: من أحب أن يقوم وجاه النبي صلى الله عليه وسلم فيجعل القنديل الذي في القبلة عند القبر الشريف على رأسه. وقال صاحب التحفة: قال لنا شيخنا أبو عمرو رحمه الله تعالى: ذكر بعض من أدركنا من علماء وقته بمكة المشرفة أن الزائر المسلم يأتي القبر المقدس من ناحية قبلته، فيقف عند محاذاة تمام أربع أذرع من رأس القبر بعيداً ويجعل القنديل على رأسه. واعلم أن في حائط الحجرة الشريفة اليوم في مثل هذا الموضع مسمار فضة مضروب في رخامة حمراء، فمن قابله كان مواجها وجه النبي صلى الله عليه وسلم كما قاله ابن النجار، ولا عبرة بالقنديل الكبير اليوم لان هناك عدة قناديل، ويقف ناظرا إلى أسفل ما يستقبل من جدار القبر المقدس غاض الطرف في مقام الهيبة والإجلال، ثم يسلم ولا يرفع صوته بل يقتصد فيقول: ((السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا نبي الله، السلام عليك يا حبيب الله، السلام عليك يا خيرة الله من خلقه، السلام عليك يا صفوة الله، السلام عليك يا سيد المرسلين وخاتم النبيين، السلام عليك يا قائد الغر المحجلين، السلام عليك وعلى أهل بيتك الطاهرين، السلام عليكم وعلى أزواجك الطاهرات أمهات المؤمنين، السلام عليك وعلى أصحابك أجمعين، السلام عليك وعلى سائر الأنبياء والمرسلين، وسائر عباد الله الصالحين، جزاك الله يا رسول الله أفضل ما جازى نبيا ورسولا عن أمته، وصلى عليك كلما ذكرك الذاكرون، وكلما غفل عن ذكرك الغافلون، اشهد أن لا اله إلا الله، واشهد انك عبده ورسوله، وأمينه وخيرته من خلقه، واشهد انك قد بلغت الرسالة، وأديت الأمانة، ونصحت الأمة، وجاهدت في الله حق جهاده.
وحكى المطري: أن الشيخ أبا محمد عبد الله بن عمر البسكري حدثه أن الشيخ الإمام العارف أبا الحسن علي بن عبد الجبار الشاذلي الحسني -رحمه الله ونفع ببركته- قال عند وقوفه تجاه الحجرة الشريفة للسلام كما أخبره بعض من كان معه: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته -ثلاث مرات- صلى الله عليك يا رسول الله أفضل وأزكى وانمى واعلى صلاة صلاها على أحد من أنبيائه وأصفيائه؛ اشهد يا رسول الله انك بلغت ما أرسلت به، ونصحت امتك، وعبدت ربك حتى أتاك اليقين، وكنت كما نعتك الله في كتابه: ((لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم)) فصلوات الله وملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه من أهل سمواته وأرضه عليك يا رسول الله، السلام عليكما يا صاحبي رسول الله يا ابا بكر ويا عمر ورحمة الله وبركاته، فجزاكما الله عن الإسلام وأهله أفضل ما جازى به وزيري نبي في حياته، وعلى حسن خلافته في أمته بعد وفاته، فلقد كنتما لرسول الله صلى الله عليه وسلم وزيري صدق في حياته، وخلفتماه بالعدل والإحسان بعد وفاته، فجزاكما الله عن ذلك مرافقته في جنته، وإيانا معكما برحمته، انه ارحم الراحمين، اللهم إني أشهدك واشهد رسولك وأبا بكر وعمر، واشهد الملائكة النازلين على هذه الروضة الكريمة والعاكفين عليها، إني اشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له، وان محمدا عبده ورسوله، وأشهد أن كل ما جاء به من أمر ونهي وخبر عما كان ويكون، فهو حق لا كذب فيه ولا امتراء، وانبي مقر لك يا الهي بجنايتي ومعصيتي في الخطرة الفكرة، والإرادة والغفلة، وما استأثرت به عني مما إذا شئت أخذت به، وإذا شئت عفوت عنه، مما هو متضمن للكفر أو النفاق أو البدعة أو الضلالة أو المعصية أو سوء الأدب معك ومع رسولك، ومع أنبيائك وأوليائك من الملائكة والجن والإنس، وما خصصت بشيء في ملكك فقد ظلمت نفسي بجميع ذلك، فاغفر لي وامنن علي بالذي مننت به على أوليائك، فانك المنان الغفور الرحيم. ومن أكمله أيضا: السلام عليك يا خاتم النبيين، السلام عليك يا شفيع المذنبين، السلام عليك يا إمام المتقين، السلام عليك يا رسول رب العالمين، السلام عليك يا قائد الغر المحجلين، السلام عليك يا منة الله على المؤمنين، السلام عليك يا طه، والسلام عليك يا يس، السلام عليك وعلى اهل بيتك الطيبين الطاهرين، السلام عليك وعلى أزواجك الطاهرات المبرآت أمهات المؤمنين، السلام عليك وعلى أصحابك أجمعين، اللهم آته نهاية ما ينبغي أن يسأله السائلون، وخصه بالمقام المحمود، والوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة، وبغياة ما ينبغي ان يامله الآملون آمين. ومن ضاق وقته عن قول ذلك أو عن حفصه فليقل ما تيسر منه.
وفي التحفة: أن ابن عمر وغيره من السلف كانوا يقتصرون، ويوجزون في هذا جدا، فعن مالك إمام دار الهجرة، وناهيك به خبرة بهذا الشأن، من رواية ابن وهب عنه يقول المسلم: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته. وروينا عن نافع عن ابن عمر أنه كان إذا قدم من سفر دخل المسجد ثم أتى القبر المقدس فقال: السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا أبا بكر، السلام عليك يا أبتاه.
وينبغي أن يدعو وان لا يتكلف سجعا؛ فانه قد يؤدي إلى الإخلال بالخشوع ورقة القلب. وحكى جماعة عن العتبى -واسمه محمد بن عبيد الله بن عمرو ابن معاوية بن عمرو بن عتبة بن أبي سفيان صخر بن حرب توفي سنة ثمان وعشرين ومائتين يكنى أبا عبد الرحمن- وذكرها ابن النجار وابن عساكر وابن الجوزي في مثير العزم الساكن عن محمد بن حرب الهلالي قال: أتيت قبر النبي صلى الله عليه وسلم فزرته وجلست بحذائه فجاء أعرابي فزاره ثم قال: يا خير الرسل إن الله أنزل عليك كتابا صادقا قال فيه: ((ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما)) وقد جئتك مستغفرا من ذنبي، مستشفعاً بك إلى ربي، وأنشأ يقول:
يا خير من دفنت بالقاع أعظمه فطاب من طيبهن القاع والأكم
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه فيه العفاف وفيه الجود والكرم
ثم استغفر وانصرف فرقدت فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في نومي وهو يقول: ((الحق الرجل وبشره بأن الله قد غفر له بشفاعتي)) فاستيقظت فخرجت أطلبه فلم أجده.
وبالإسناد إلى ابن أبي فديك قال: سمعت بعض من أدركت يقول: بلغنا أنه من وقف عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فتلا هذه الآية: ((إن الله وملائكته يصلون على النبي) وقال: صلى الله عليك يا محمد حتى يقولها سبعين مرة ناداه ملك: صلى الله عليك يا فلان، لم تسقط لك حاجة.
والأولى أن ينادي: يا رسول الله، وان كان الرواية يا محمد تأدبا، وان أوصاه احد بإبلاغ السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم فليقل: السلام عليك يا رسول الله من فلان، ثم ينتقل عن يمينه قدر ذراع فيسلم على أبي بكر رضي الله تعالى عنه لان رأسه بحذاء منكب رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما جزم به يحيى ورزين وعليه الأكثر، ثم ينتقل أيضا عن يمينه قدر ذراع فيسلم على عمر رضي الله تعالى عنه فان رأسه بحذاء منكب أبي بكر رضي الله عنهما، ومما يقوله إن شاء. السلام عليك يا خليفة سيد المرسلين، السلام عليك يا من أيد الله به يوم الردة الدين، السلام عليك يا من انفق في ذات الله ورسوله ماله قليلة وجليلة، ولم يترك لنفسه وأهله إلا الله ورسوله، السلام عليك يا أبا بكر الصديق خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم وثانية في الغار، اللهم ارض عنه وارض عني به، ومما يسلم به على عمر: السلام يا أمير المؤمنين، السلام عليك يا من أيد الله به الدين، وكمل به الأربعين، السلام عليك يا أمير المؤمنين عمر الفاروق جزاكما الله عن الإسلام والمسلمين خيرا، اللهم ارض عنهما، وارض عني بهما وانفعني بهذه الزيارة، السلام عليكما ورحمة الله وبركاته. ثم يرجع إلى موقفه الأول قبالة وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكثر الدعاء والتضرع، ويجدد التوبة في حضرته الشريفة، ويسال الله بجاهه أن يجعلها توبة نصوحا، وموقف المسلم على النبي صلى الله عليه وسلم اليوم عرصة بيت أم المؤمنين حفصة رضي الله عنها. وقد سبق أن بيوت النبي صلى الله عليه وسلم كانت مطيفة بالمسجد إلا من جهة المغرب فللم يكن فيها شيء. ويستحب بعد الزيارة قصد الآثار والمساجد التي صلى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم والتماسا لبركته، وعلى فعل ذلك واستحبابه اجمع المسلمون، ولقد أحسن كثير في قوله:
خليلي هذا ربع عزة فاعقلا قلوصيكما ثم انزلا حيث حلت
ومسا تراباً طلما مس جلدها وظلا وبيتا حيث باتت وظلت
ولا تيأسا أن يمحو الله عنكما ذنوباً إذا صليتما حيث صلت

ص 183-200

تنبهان
أحدهما: أن التوسل والاستغاثة والتشفع بالنبي صلى الله عليه وسلم واقع في كل حال قبل خلقه، وبعد خلقه في مدة حياته في الدنيا، وبعد موته في مدة البرزخ وبعد البعث في عرصات القيامة.
(الحال الأول): رواه جماعة منهم الحاكم في المستدرك من حديث عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه، وصحح إسناده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لما اقترف آدم الخطيئة قال: ((يا رب أسالك بحق محمد لما غفرت لي، فقال الله: يا آدم، وكيف عرفت محمداً ولم أخلقه؟ قال: يا رب لأنك لما خلقتني بيدك ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت قوائم العرش مكتوباً عليها: (لا إله إلا الله محمد رسول الله) فعرفت أنك لم تضف إلى اسمك إلا أحب الخلق إليك، فقال الله: صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي إذ سألتني بحقه فقد غفرت لك، ولولا محمد ما خلقتك)) وذكره الطبراني وزاد فيه: ((وهو آخر الأنبياء من ذريتك)).
(الحال الثاني): التوسل به صلى الله عليه وسلم بعد خلقه في مدة حياته، فمن ذلك ما رواه جماعة منهم النسائي، والترمذي في جامعة في كتاب الدعوات عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضرير البصر أن النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله لي أن يعافيني؛ قال: إن شئت دعوت، وإن شئت صبرت فهو خير لك)) قال: فادعه؛ قال: فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه، ويدعو بهذا الدعاء: ((اللهم إني أسالك وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي لتقضي لي، اللهم شفعه في)) قال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه، وصححه البيهقي وزاد: ((فقام وقد أبصر))، وفي رواية: ((ففعل الرجل فبرأ)).
(الحال الثالث): التوسل به صلى الله عليه وسلم بعد موته لما رواه الطبراني في معجمه الكبير من حديث عثمان بن حنيف؛ أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له، فكان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته، فلقي ابن حنيف فشكا مابه ذلك، فقال عثمان بن حنيف: ائت الميضأة فتوضأ ثم ائت المسجد فصل ركعتين ثم قل: ((اللهم إني أسالك وأتوجه إليك بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي فتقضي حاجتي)) وتذكر حاجتك، فانطلق الرجل فصنع ما قال له، ثم أتى باب عثمان بن عفان فجاءه البواب حتى أخذ بيده، فادخله على عثمان بن عفان، فأجلسه معه على الطنفسة فقال: حاجتك:؟ فذكر حاجته فقضاها له ثم قال له: ما ذكرت حاجتك حتى كان الساعة وقال: ما كان لك من حاجة فاذكرها، الحديث. وقد روى عن أبي الجوزاء قال: قحط أهل المدينة قحطا شديدا فشكوا إلى عائشة رضي الله تعالى عنها فقالت: فانظروا قبر النبي صلى الله عليه وسلم فاجعلوا منه كوة إلى السماء حتى لا يكون بينه وبين السماء سقف، ففعلوا فمطروا حتى نبت العشب وسمنت الإبل حتى تفتقت من الشحم فسمي عام الفتق.
واعلم أن فتح الكوة عند الجدب سنة أهل المدينة حتى الآن، يفتحون كوة في أسفل قبة الحجرة المقدسة من جهة القبلة، وان كان السقف حائلا بين القبر الشريف وبين السماء كما سبق في صفة الحجرة. وأما التوسل به صلى الله عليه وسلم في عرصات القيامة فمما قام عليه الإجماع وتواترت به الأخبار في حديث الشفاعة. وعن ابن عباس قال: ((أوحى الله تبارك وتعالى إلى عيسى عليه السلام: يا عيسى آمن بمحمد، ومر من أدركه من أمتك أن يؤمنوا به فلولا محمد ما خلقت آدم، ولولا خلقت محمدا ما خلقت الجنة والنار، ولقد خلقت العرش على الماء فاضطرب فكتبت عليه: لا اله إلا الله محمد رسول الله فسكن)). وقد صححه الحاكم. ثم إن التوسل به صلى الله عليه وسلم لا فرق فيه بين أن يعبر عنه بلفضه أو الاستغاثة أو التشفع أو النجوة أو التوجه؛ لأنهما من الجاه والوجاهة، ومعناه علو القدر والمنزلة، وقد يتوسل بصاحب الجاه إلى من هو أعلى منه والاستغاثة: طلب الغوث، فالمستغيث يطلب من المستغاث به أن يحصل له الغوث منه أو من غيره وان كان غيره وان كان أعلى منه.
التنبيه الثاني
في حياة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام اعلم أن كتب السنة متضمنة لأحاديث دالة على أن روح النبي صلى الله عليه وسلم ترد عليه، وانه يسمع ويرد السلام، فلنذكر طرفاً من ذلك فنقول: قد روى البيهقي وغيره من حديث أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((الأنبياء صلوات الله عليهم أحياء في قبورهم يصلون)).
وفي رواية: أن الأنبياء لا يتركون في قبورهم بعد أربعين ليلة، ولكنهم يصلون بين يدي الله حتى ينفخ في الصور))، وله شواهد في الصحيح منها قوله عليه الصلاة والسلام ((مررت بموسى وهو قائم يصلي في قبره)). وفي حديث أبي ذر في صفة المعراج ((انه لقي الأنبياء في السموات وكلموه وكلمهم))، وبسند البيهقي إلى أوس بن أوس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ((أفضل أيامكم يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه قبض، وفيه النفخة، وفيه الصعقة، فأكثروا علي من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة علي، قالوا: وكيف تعرض صلاتنا عليك وقد أرمت -يقولون بليت- فقال: إن الله تبارك وتعالى حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء)) أخرجه أبو داود. وروى البيهقي أيضاً من حديث أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن أقربكم مني يوم القيامة في كل موطن أكثركم علي صلاة في الدنيا، فمن صلى علي يوم الجمعة، وليلة الجمعة قضى الله له مائة حاجة، سبعين من حوائج الآخرة، وثلاثين من حوائج الدنيا، ثم يوكل الله بذلك ملكا يدخل في قبري كما تدخل عليكم الهدايا يخبر من صلى عليه باسمه ونسبه إلى عشيرته فأثبته عندي في صحيفة بيضاء. وفي الحديث: ((فان صلاتكم تبلغني أينما كنتم)) وحديث: ((ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد))، قال البيهقي، وإنما أراد -والله أعلم- إلا وقد رد علي روحي حتى أرد، وحديث البخاري ومسلم ((فإذا موسى باطش بجانب العرش فلا ادري أكان فيمن صعق فأفاق قبلي أم كان ممن استثنى الله عز وجل )، قال البيهقي: وهذا إنما يصح على الله عز وجل يرد على الأنبياء - صلوات الله عليهم - أرواحهم فهم أحياء عند ربهم كالشهداء، فإذا نفخ في الصور النفخة الأولى صعقوا فيمن صعق، ثم لا يكون ذلك موتاً في جميع معانيه إلا في ذهاب الاستشعار فان كان موسى ممن استثنى الله بقوله: ( إلا من شاء الله ) فانه لا يذهب استشعاره في تلك الحالة فيحاسبه بصعقة يوم الطور، ويقال: إن الشهداء ممن استثنى الله تعالى. وفي حديث أنس أنه بعث له آدم فمن دونه من الأنبياء - عليهم السلام - فأمهم رسول الله صلى الله عليه وسلم. وحديث الإسراء من أعظم الأدلة على ذلك، ولا ينكر حلولهم في أوقات بمواضع مختلفات لجواز الإسراء بهم أيضاً لا سيما وقد ورد خبر الصادق بذلك. وفي الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بوادي الأزرق فقال: ( كأني انظر إلى موسى هابطاً من الثنية وله جؤار إلى الله بالتلبية ) ثم أتى على ثنية هرشى فقال: ( كأني أنظر إلى يونس بن متى على ناقة حمراء جعدة عليه جبة من صوف خطام ناقته خلبه وهو يلبي ) وفيه: ( كأني أنظر إلى موسى صلى الله عليه وسلم واضعاً ابعيه في أذنيه ). وحكى ابن زبالة ويحيى، وابن النجار أن الأذان في المسجد ترك في أيام الحرة ثلاثة أيام، وخرج الناس وسعيد بن المسيب في المسجد؛ قال سعيد: استوحشت فدنوت إلى القبر، فلما حضرت الظهر سمعت الأذان في القبر، فصليت ركعتين، ثم سمعت الإقامة فصليت الظهر، ثم مضى ذلك الأذان والإقامة في القبر لكل صلاة حتى مضت الثلاث ليال، ورجع الناس، وعاد المؤذنون فسمعت آذانهم، فما سمعت الأذان في قبر النبي صلى الله عليه وسلم، فرجعت إلى مجلسي الذي كنت أكون فيه؛ فان قيل: كيف يحجون ويصلون ويلبون وهم أموات في الدار الآخرة وليست دار عمل ؟ فالجواب أنهم كالشهداء بل أفضل منهم، والشهداء أحياء عند ربهم، فلا يبعد أن يحجوا ويصلوا ونقول: إن البرزخ ينسحب عليه حكم الدنيا في استكثارهم من الأعمال وزيادة الأجور، وان المنقطع في الآخرة إنما هو التكليف، وقد تحصل الأعمال من غير تكليف على سبيل التلذذ بها، ولهذا إنهم يسبحون ويقراون القران، ومن هذا سجود النبي صلى الله عليه وسلم وقت الشفاعة، وثبوت الحياة للشهيد بقوله تعالى: ((ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون)) فالشهداء أحياء حقيقة عند جمهور العلماء، وهل ذلك للروح فقط، او للجسد معها، بمعنى عدم البلى له، فيه قولان، وقد ذكر القرطبي أن أجساد الأنبياء لا تبلى. ونقل ابن زبالة عن الحسن ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من كلمه روح القدس لم يؤذن للأرض أن تأكل من لحمه)). وقد صح عن جابر أن أباه وعمرو بن الجموح وكانا ممن استشهدا بأحد، ودفنا في قبر واحد حتى حفر السيل قبرهما، فوجدا لم يتغيرا، وكان أحدهما قد جرح فوضع يده على جرحه، فدفن وهو كذلك، فأميطت يده عن جرحه، ثم أرسلت فرجعت كما كانت، وكان بين ذلك وبين احد ست وأربعون سنة، وإذا ثبتت الحياة للشهيد ثبتت للنبي صلى الله عليه وسلم بطريق الأولى، ونبينا صلى الله عليه وسلم شهيد أيضا لأكله يوم خيبر من شاة مسمومة سما قاتلا من ساعته حتى مات منه بشر بن البراء، وصار بقاؤه صلى الله عليه وسلم معجزة، فكان الم السم يتعاهده إلى أن مات به، وقال صلى الله عليه وسلم في مرض موته: ((ما زالت أكلة خيبر تعادني حتى كان الآن قطعت ابهري)). والأبهران: عرقان يخرجان من القلب يتشعب منهما الشرايين، حكاه الجوهري. قال العلماء: فجمع الله له صلى الله عليه وسلم بذلك بين النبوة والشهادة. وأيضا فهذه الرتبة إنما حصلت للشهداء أجرا على جهادهم، وبذلهم أنفسهم لله تعالى، والنبي صلى الله عليه وسلم هو الذي سن لنا ذلك ودعانا إليه، وهدانا بإذن الله وتوفيقه. وقد قال صلى الله عليه وسلم: ((من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من يتبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئاً، ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من يتبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئاً)) فكل أجر حصل للشهيد حصل للنبي صلى الله عليه وسلم بسببه مثله، والحياة أجر فيحصل للنبي صلى الله عليه وسلم مثلها زيادة على ما له صلى الله عليه وسلم من الأجر الخاص من نفسه على هدايته للمهتدي، وعلى ماله من الأجور على حسناته الخاصة من الأعمال والمعارف، والأحوال التي لا تصل جميع الأمة إلى عرف نشرها، ولا يبلغون معشار عشرها، فجميع حسنات المسلمين وأعمالهم الصالحة في صحائف نبينا صلى الله عليه وسلم زيادة على ما له من الأجر مع مضاعفة لا يحصرها إلا الله، لان كل مهتد وعامل إلى يوم القيامة يحصل له اجر، ويتجدد لشيخه في الهداية مثل ذلك الأمر، ولشيخ شيخه مثلاه، وللشيخ الثالث أربعة وللرابع ثمانية، وهكذا تضعف كل مرتبة بعدد الأجور الحاصلة بعده إلى النبي صلى الله عليه وسلم، وبهذا يعلم تفضيل السلف على الخلف، فإذا فرضت المراتب عشرة بعد النبي صلى الله عليه وسلم كان للنبي صلى الله عليه وسلم من الأجر ألف وأربعة وعشرون، فإذا اهتدى بالعاشر حادي عشر صار اجر النبي صلى الله عليه وسلم ألفين وثمانية وأربعين، وهكذا كلما ازداد واحد يتضاعف ما كان قبله أبدا كما قاله بعض أئمة المحققين، وبهذا يعلم أن الحياة التي نثبتها للنبي صلى الله عليه وسلم زائدة على حياة الشهيد لما قلناه. وقد قال صاحب التلخيص من أصحابنا أن ما له عليه الصلاة والسلام بعد موته قائم على نفقته وملكه وعده من خصائصه.
ونقل إمام الحرمين عنه أن ما خلفه بقي على ما كان في حياته، فكان ينفق أبو بكر منه على أهله وخدمة، وكان يرى انه باق على ملك النبي صلى الله عليه وسلم، فان الأنبياء أحياء، وهذا يقتضي إثبات الحياة في أحكام الدنيا، وذلك زائد على حياة الشهيد، والقرآن ناطق بموته صلى الله عليه وسلم، قال الله تعالى: ((إنك ميت وإنهم ميتون)) وقال عليه الصلاة والسلام: ((إني مقبوض)) وقال الصديق: ((فان محمداً قد مات))، وأجمع المسلمون على إطلاق ذلك، وإذا ثبت هذا القول، فالوجه ما قاله الشيخ تقي الدين السبكي رحمه الله: إن ذلك الموت غير مستمر، وإنه صلى الله عليه وسلم أحيي بعد الموت، ويكون انتقال الملك ونحوه مشروطا بالموت المستمر وإلا فالحياة الثانية حياة أخروية، ولا شك أنها أعلى وأكمل من حياة الشهيد، وهي ثابتة للروح بلا إشكال، والجسد قد ثبت أن أجساد الأنبياء لا تبلى، وعود الروح إلى الجسد ثابت في الصحيح لسائر الموتى فضلا عن الشهداء، فضلا عن الأنبياء؛ وإنما النظر في استمرارها في البدن، وفي أن البدن يصير حيا بها كحالته في الدنيا، أو حيا بدونها، وهي حيث شاء الله تعالى، فان ملازمة الحياة للروح أمر عادي لا عقلي، فهذا مما يجوزه العقل، فان صح به سمع اتبع، وقد ذكره جماعة من العلماء ويشهد له صلاة موسى في قبره، فان الصلاة تستدعي جسدا حيا، وكذلك الصفات المذكورة في الأنبياء ليلة الإسراء، كلها صفات الأجسام، قال: ولا يلزم من كونها حياة حقيقية أن تكون الأبدان معها كما كانت في الدنيا من الاحتياج إلى الطعام والشراب، وغير ذلك من صفات الأجسام التي نشاهدها، بل يكون لها حكم آخر، فليس في العقل ما يمنع من إثبات الحياة الحقيقية لهم. وأما الإدراكات كالعلم والسماع فلا شك أن ذلك ثابت لهم بل ولسائر الموتى، انتهى ملخصا، وهو مما يعز وجوده، وفي مثله فليتنافس المتنافسون والله أعلم.

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2009, 04:47 AM   #2
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,717
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

بارك الله فيك
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2009, 05:08 AM   #3
إشراقة أمل نت
إداري سابق
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل نت
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الإقامة: المدينة المنورة
المشاركات: 1,350
معدل تقييم المستوى: 11
إشراقة أمل نت is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

حياك الله أخويا الفاضل عبدول

موضوع رااائع ومفيد إن شاءالله أستفيد منه يارب
ويجعله في موازين حسناتك يارب
__________________
إشراقة أمل نت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-29-2009, 07:41 AM   #4
الصديق المخلص
عضو جديد
 
الصورة الرمزية الصديق المخلص
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الإقامة: المدينة المنورة
المشاركات: 54
معدل تقييم المستوى: 9
الصديق المخلص is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

بارك الله فيك
الصديق المخلص غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 04:54 PM   #5
ابومحمد المكي
إداري سابق
 
تاريخ التسجيل: May 2010
المشاركات: 870
معدل تقييم المستوى: 9
ابومحمد المكي will become famous soon enough
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

ستار الواجهة الشريفة من الداخل




__________________
إن انتقالنا لمعركة النصرة الواجبة للذات النبوية من التحدى المفتعل الى تجديد عهود الإتباع التام لصاحب الرسالة من خلال إحياء المناسبة الإسلامية وبأسلوب حضاري واعي هو الحل الأمثل والرد الأكمل على كافة عناصر التحدي والتعدي في العالم المعاصر..

الحبيب ابو بكربن علي المشهور
ابومحمد المكي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-27-2010, 11:15 PM   #6
مصطفى النجدي
عضو مميز
 
الصورة الرمزية مصطفى النجدي
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
الإقامة: العراق _ بغداد
المشاركات: 524
معدل تقييم المستوى: 9
مصطفى النجدي is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

جزاك الله كل خير .... وجعلها في ميزان حسناتك
__________________
مصطفى النجدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2010, 12:58 AM   #7
لبيك يارسول الله
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لبيك يارسول الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 123
معدل تقييم المستوى: 8
لبيك يارسول الله is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها


يقول أحد الإخوة :
وقفت طويلا في الطوابيرالتي تنتظر الدور للمرور أمام الواجهة الشريفة ...
أمام قبر المصطفى عليه الصلاة والسلام و صاحبيه رضي الله عنهما...

شدني في ذلك الموقف صوت النحيب ودموع الشيوخ وصدق العاطفة....


ما هذا الحب الذي ملأ القلوب وملك الأفئدة ؟
يقف الكل يقاوم الحركة من أمام قبر الرسول عليه الصلاة والسلام يتمنى أن تطول الدقائق والثواني ليأنس بهذا الموقف ...

وإذا اضطر للمشي تحت ضغط من خلفه ترى حسرة على الوجوه من الحجاج المستعدين للسفر وهم يلقون النظرة الأخيرة على المواجهة الشريفة... وهم يودعون ذكرى جميله عاشوها وتلذذوا بها لأيام معدودة...

بل إن بعضهم يخرج خارج المسجد ويرجع ليدخل من الجهة الأخرى ليصف في الطوابير من جديد وينتظر ساعة أو تزيد ليمر من أمام المواجهة الشريفة مرة أخرى...

الصوت خافت واللهج بالذكر والدعاء والسلام هو سيد الموقف...
وكأن الجميع يتذكر قول الله عز وجل "لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي" فحفظوا له حقه ميتا كما حفظه أسلافهم له حيا وميتا...


في هذا الموقف يتجلى بكل وضوح معنى قوله تعالى


"ورفعنا لك ذكرك"

هذه الجموع الغفيرة -بل كم من الملاين- تزور هذا المكان في كل عام حبا وشوقا وتأسيا واقتداء...
كلهم يمني نفسه بلحظات ويعتبرها شرف الدنيا وذخر الآخرة...


لقد رفع الله ذكر نبيه وما دام الله قد رفع ذكره فلن يستطيع كائن من كان أن يخفضه...
لا رسام دانمركي ولا منتج هولندي ولا كاتب فارسي ولا, ولا, ولا...


إنها الرفعة المطلقة ممن يملكها والذكر الحسن والحب الصادق في قلوب المسلمين...
لقد ربح الأنصار عز الدنيا والآخرة وربحت المدينة بركة تجدها في كل شيء , في خلق أهلها وسعة رزقها بل في كل شيء فيها...

تذكرت ما خسره أهل الطائف من عز الدنيا والآخرة حين ردوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذبوه بل وأدموا عقبيه بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ...
"يخلق الله ما يشاء ويختار"

وهناك تذكرت ايضا قول الله عز وجل

"إن شانئك هو الأبتر"

************

وما أجمل ما قال شوقي :

زانتك في الخلـق العظيـم شمائـــل **يغـرى بهـنَ ويولـع الكـرمـــــاء
أما الجمال فأنـت شمـس سمائـــــه**وملاحــــة الصديـق منـك أيـــاء
والحسن من كرم الوجـوه وخيــره**مـا أوتـي القـــواد والزعــــــمـاء
فإذا سخوت بلغت بالجـود المـــدى**وفعلـت مـــــا لا تفعـل الأنـــواء
وإذا عفـوت فـقـادرا ومـقـــــــــدرا**لا يستهيـن بعـفـوك الجـهــــــلاء
وإذا رحــــــمـت فــــأنت أم أو أب**هذان فـي الدنيــــا همـــا الرحمـاء
وإذا غضبت فإنمـا هـي غضــــبـة**في الحـق لا ضغـن ولا بغضــاء
وإذا رضيت فـذاك فـي مرضــاتـه**ورضــــا الكثيـر تحلـــم وريتــاء
وإذا خطـبـت فللمنـابـر هـــــــــــزة**تعـرو النـدي وللقلـــــــوب بـكــاء
وإذا قضيـت فـلا ارتيـــــاب كأنمـا**جاء الخـصوم من السمـاء قضـاء
وإذا حميت الماء لـم يــــــورد ولـو**أن القياصــــر والملوك ظـمـــــاء
وإذا أجـرت فأنـت بيـت الله لــــــــم**يدخـل عليـه المستجيـر عــــــــداء
وإذا بنيـت فخيـر زوج عـشـــــــرة**وإذا ابتنيـت فـدونـــــــك الآبـــــاء
وإذا صحبت رأى الوفـاء مجسمـــا**في بـردك الأصحـــاب والخلطـاء
وإذا أخـذت العهـد أو أعطيـتــــــــــه**فجميـع عهـدك ذمـــــــة ووفـــــاء
وإذا مشيت إلـى العـدا فغضنفـــــــر**وإذا جـريـت فـإنـك النكـبـــــــــــاء
وتمـد حلمـك للسفيـه مـداريــــــــــــا**حتى يضيـق بعرضـك السفهــــاء
في كل نفس مـن سطـاك مهابــــــــة**ولكـل نفـس فـي نـداك رجــــــــاء
والرأي لم ينـض المهنـد دونـــــــــــه**كالسيف لـم تضـرب بــــه الآراء
يأيهـا الأمـي حسـبـــــــك رتـبــــــــة**في العلم أن دانـت بــــك العلمــــاء


لاتحرمونا مثل هذه المواضيع المباركة بارك الله فيكم .
__________________
اللهم نور عقلي بعلم رسول الله

اللهم نور فعلي بسلوك رسول الله

اللهم نور قلبي بحب رسول الله

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

لبيك يارسول الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2010, 01:00 AM   #8
لبيك يارسول الله
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لبيك يارسول الله
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 123
معدل تقييم المستوى: 8
لبيك يارسول الله is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نيروز مشاهدة المشاركة
ستار الواجهة الشريفة من الداخل




اللهم صل عليك ياسيدي يارسول الله

بارك الله فيك أخي الكريم والله دمعت عيناي شوقا لسيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم
__________________
اللهم نور عقلي بعلم رسول الله

اللهم نور فعلي بسلوك رسول الله

اللهم نور قلبي بحب رسول الله

صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم .

لبيك يارسول الله غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-22-2010, 03:59 AM   #9
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,717
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: في زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعض ما ورد في فضلها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لبيك يارسول الله مشاهدة المشاركة


يقول أحد الإخوة :
وقفت طويلا في الطوابيرالتي تنتظر الدور للمرور أمام الواجهة الشريفة ...
أمام قبر المصطفى عليه الصلاة والسلام و صاحبيه رضي الله عنهما...

شدني في ذلك الموقف صوت النحيب ودموع الشيوخ وصدق العاطفة....

ما هذا الحب الذي ملأ القلوب وملك الأفئدة ؟
يقف الكل يقاوم الحركة من أمام قبر الرسول عليه الصلاة والسلام يتمنى أن تطول الدقائق والثواني ليأنس بهذا الموقف ...


وإذا اضطر للمشي تحت ضغط من خلفه ترى حسرة على الوجوه من الحجاج المستعدين للسفر وهم يلقون النظرة الأخيرة على المواجهة الشريفة... وهم يودعون ذكرى جميله عاشوها وتلذذوا بها لأيام معدودة...

بل إن بعضهم يخرج خارج المسجد ويرجع ليدخل من الجهة الأخرى ليصف في الطوابير من جديد وينتظر ساعة أو تزيد ليمر من أمام المواجهة الشريفة مرة أخرى...

الصوت خافت واللهج بالذكر والدعاء والسلام هو سيد الموقف...
وكأن الجميع يتذكر قول الله عز وجل "لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي" فحفظوا له حقه ميتا كما حفظه أسلافهم له حيا وميتا...

في هذا الموقف يتجلى بكل وضوح معنى قوله تعالى


"ورفعنا لك ذكرك"

هذه الجموع الغفيرة -بل كم من الملاين- تزور هذا المكان في كل عام حبا وشوقا وتأسيا واقتداء...
كلهم يمني نفسه بلحظات ويعتبرها شرف الدنيا وذخر الآخرة...

لقد رفع الله ذكر نبيه وما دام الله قد رفع ذكره فلن يستطيع كائن من كان أن يخفضه...
لا رسام دانمركي ولا منتج هولندي ولا كاتب فارسي ولا, ولا, ولا...


إنها الرفعة المطلقة ممن يملكها والذكر الحسن والحب الصادق في قلوب المسلمين...
لقد ربح الأنصار عز الدنيا والآخرة وربحت المدينة بركة تجدها في كل شيء , في خلق أهلها وسعة رزقها بل في كل شيء فيها...


تذكرت ما خسره أهل الطائف من عز الدنيا والآخرة حين ردوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذبوه بل وأدموا عقبيه بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ...
"يخلق الله ما يشاء ويختار"

وهناك تذكرت ايضا قول الله عز وجل

"إن شانئك هو الأبتر"

************

وما أجمل ما قال شوقي :

زانتك في الخلـق العظيـم شمائـــل **يغـرى بهـنَ ويولـع الكـرمـــــاء
أما الجمال فأنـت شمـس سمائـــــه**وملاحــــة الصديـق منـك أيـــاء
والحسن من كرم الوجـوه وخيــره**مـا أوتـي القـــواد والزعــــــمـاء
فإذا سخوت بلغت بالجـود المـــدى**وفعلـت مـــــا لا تفعـل الأنـــواء
وإذا عفـوت فـقـادرا ومـقـــــــــدرا**لا يستهيـن بعـفـوك الجـهــــــلاء
وإذا رحــــــمـت فــــأنت أم أو أب**هذان فـي الدنيــــا همـــا الرحمـاء
وإذا غضبت فإنمـا هـي غضــــبـة**في الحـق لا ضغـن ولا بغضــاء
وإذا رضيت فـذاك فـي مرضــاتـه**ورضــــا الكثيـر تحلـــم وريتــاء
وإذا خطـبـت فللمنـابـر هـــــــــــزة**تعـرو النـدي وللقلـــــــوب بـكــاء
وإذا قضيـت فـلا ارتيـــــاب كأنمـا**جاء الخـصوم من السمـاء قضـاء
وإذا حميت الماء لـم يــــــورد ولـو**أن القياصــــر والملوك ظـمـــــاء
وإذا أجـرت فأنـت بيـت الله لــــــــم**يدخـل عليـه المستجيـر عــــــــداء
وإذا بنيـت فخيـر زوج عـشـــــــرة**وإذا ابتنيـت فـدونـــــــك الآبـــــاء
وإذا صحبت رأى الوفـاء مجسمـــا**في بـردك الأصحـــاب والخلطـاء
وإذا أخـذت العهـد أو أعطيـتــــــــــه**فجميـع عهـدك ذمـــــــة ووفـــــاء
وإذا مشيت إلـى العـدا فغضنفـــــــر**وإذا جـريـت فـإنـك النكـبـــــــــــاء
وتمـد حلمـك للسفيـه مـداريــــــــــــا**حتى يضيـق بعرضـك السفهــــاء
في كل نفس مـن سطـاك مهابــــــــة**ولكـل نفـس فـي نـداك رجــــــــاء
والرأي لم ينـض المهنـد دونـــــــــــه**كالسيف لـم تضـرب بــــه الآراء
يأيهـا الأمـي حسـبـــــــك رتـبــــــــة**في العلم أن دانـت بــــك العلمــــاء



لاتحرمونا مثل هذه المواضيع المباركة بارك الله فيكم .
اللهم صل وسلم على سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين
ان حال زوار الحبيب صلى الله عليه واله وسلم في حضرته الطاهرة لا نراه في أي مكان على الأرض .
الملايين من جميع أنحاء العالم أتوا وسافروا وتحملوا عناء السفر وبذلوا الأموال وتركوا الزوجات والأولاد والأعمال فقط من أجل التشرف بزيارة الحبيب صلى الله عليه واله وسلم .
مشهد وموقف يهز الوجدان ويبعث في النفس الأمان .
اللهم ياكريم يامجيب الدعاء في هذا الوقت الطيب المبارك لا تحرمنا ولا تخرجنا من مدينة حبيبك صلى الله عليه واله وسلم واجعل مثوانا بها يامجيب الدعاء ياكريم ياودود .
اللهم امين
اللهم صل وسلم على حبيبك وشيفعنا سيدنا محمد واله وصحبه اجمعين
__________________
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر

الكلمات الدليلية
الله, النبي, رسول, زيارة, سيدنا, عليه, فضل،أجر،جزاء, وسلم


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
تقرير مصور عن زيارة طلاب المعهد الثانوي الصناعي لمعرض سيدنا رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم الخميس 27/1/1435هـ أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 0 12-02-2013 12:41 AM
تقرير مصور عن زيارة مركز التأهيل الشامل لمعرض سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 0 07-10-2013 01:53 AM
تقرير مصور عن زيارة طلاب المركز الصيفي لمعهد التربية الفكرية لمعرض سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو فاطمة المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية 2013م 0 07-10-2013 01:48 AM
آداب زيارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم (آداب قبل الزيارة) ايمان برادة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وسلم 1 06-21-2012 05:39 PM
بردة السعادة .. البردة الشريفة التي اهداها سيدنا رسول الله صلى الله عليه واله وسلم الى الصحابي كعب بن زهير رضي الله عنه ابومحمد المكي الذخائر المحمدية 1 10-07-2010 01:27 PM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية