قناة طيبة نت 
 عدد الضغطات  : 3171

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2011, 10:03 AM   #1
ABDUL SAFI
الإدارة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبه الطيبه
المشاركات: 5,707
معدل تقييم المستوى: 10
ABDUL SAFI will become famous soon enough
افتراضي مدرسة التربية الإسلامية التي افتتحت عام 1379هـ في المدينة المنورة

بدايات الحياة العلمية والأدبية للمرأة في المدينة المنورة


د. نجاح بنت أحمد الظهار
أستاذ البلاغة المشارك بكلية التربية للبنات
فرع جامعة الملك عبد العزيز بالمدينة المنورة


مدرسة التربية الإسلامية التي افتتحت عام 1379هـ




هناك مدرسة لم أجدها في كثير من المصادر، مع أنه يمكن عدها ثاني مدرسة أهلية شبه نظامية في المدينة المنورة، وهي مدرسة التربية الإسلامية التي افتتحت عام 1379هـ، قبل افتتاح المدارس الحكومية، فهي لم تكن كتَّاباً حوَّل إلى مدرسة كبقية المدارس المذكورة في المصادر.

وصاحبة المدرسة هي المربية الفاضلة سعاد أحمد سليمان المولودة في القاهرة سنة 1917هـ، وقد حصلت على الشهادة الابتدائية من مصر، سنة 1932هـ وأكملت دراستها حتى السنة الأولى ثانوي، ثم دخلت معهد الثقافة الشعبية بالقاهرة، الشعبة النسوية وتخرجت منه.

ثم كتب لها الله الانتقال إلى المدينة المنورة مع زوجها السيد الفاضل محمد عبد المعطي بهجت، الذي عُيِّن مديراً للزراعة بالمدينة المنورة في ذلك الوقت.

وقد سجلت السيدة سعاد في مذكراتها التي كتبتها بخط يدها، نبذة عن التعليم في المدينة قبل افتتاح الرئاسة العامة، وذكرت قصة افتتاح مدرستها قالت فيها: ... في المدينة المنورة منذ 45 سنة تقريباً حين حضرت لها لم يكن فيها مدارس للبنات غير بعض الكتاتيب، ففكرت أن هذه البلدة العظيمة التي فيها قبر خير الأنام e، لا بد أن تتعلم البنات أمور دينهن ودنياهن، ونويت وتوكلت على الله أن أفتح مدرسة لتعليمهن وإرشادهن إلى ما فيه الخير في الدنيا والآخرة، وفي سنة 1379هـ، اختمرت فكرة فتح مدرسة ابتدائية للبنات، وفعلاً وفقني الله لذلك، وكانت أول مدرسة للبنات في ذلك الوقت، وأرسلت لوزارة المعارف بنيتي على ذلك، ولم يكن في هذا الوقت يوجد رئاسة لتعليم البنات فوافقت وزارة المعارف، وأرسلت لي بعض المناهج من كتب قواعد، وحساب وهندسة، ودين، وغير ذلك، وأضفت على هذا تعليم التدبير المنزلي.

وبحثت عن سكن للمدرسة، وكان ذلك بعد محرم، لأن استئجار المنازل كان من أول السنة، وبعد جهد، وجدت منزلاً قديماً كبيراً ذا حوش واسع لفسحة البنات، وهو منزل المفتي في قباء الطالع، وفكرت وبحثت عن اسم لهذه المدرسة التي كان كل أملي فيها تربية البنات تربية فاضلة، فاخترت لها اسم مدرسة التربية الإسلامية وفي أول يوم من استئجاري للمنزل، ذهبت بعدما أصلحت فيه بعض الإصلاحات، وكتبت على سبورة أنه - اليوم - تم بحمد الله فتح هذه المدرسة، فمن يرغب في الالتحاق بها، فإني موجودة من الساعة 7 صباحاً حتى الثانية ظهراً، ولم أكد أضع السبورة أمام المنزل، حتى تهافتوا علينا وكان الإقبال كثيراً جداً - بدون مبالغة - وصل العدد حوالي 150 فتاة مع أمهاتهن وفي اليوم الثاني... وهكذا بلغ العدد أكثر من 200 طالبة، وكنت أمتحنهن فمن وجدته يليق بالسنة الأولى، ومن في ثانية، وهكذا، وكانت في ذلك الوقت ماليتي لا تسمح أن أشتري للمدرسة معدات من كراسي وخلافه وفرشت الأرض بالسجاجيد، وكنا نجلس عليها، وكنت أطلب من الطالبات أن يحضرن إليَّ في الفسحة والإجازات للزيادة في العلم والمعرفة بدون مقابل، طلباً في تعليمهن حتى إنه بعد سنتين من فتحي للمدرسة أخذن شهادة الابتدائية، وكنَّ من أوائل الممتحنات في المملكة، وكانت المصاريف في ذلك الوقت رمزية، فجعلت للفقراء مجاناً، وللروضة 5 ريالات وأولى وثانية 10 ريالات، وثالثة ورابعة 15 ريالاً، وخامسة وسادسة 20 ريالاً. أدعو الله أن يكتب ذلك في حسناتي والله المستعان.
وفي العام الثاني اشتريت - باصاً - لنقل التلميذات اللاتي مساكنهن بعيدة عن المدرسة، وكنت أذهب أنا لأحضر التلميذات في الباص، وأشكر الله على ما يسره لي في خدمة بنات المدينة وقد حضر لنا الرئيس العام، فأعجب بالمدرسة، قال: إن هذه المدرسة فيها خير كثير. وفي العام الثاني، استأجرت مدرسة في المشرفية عمارة ثلاثة أدوار، وأحضرت مناضد وكراسي للطالبات وكان فيها حوش كبير للفسحة، وزادت الطالبات والحمد لله والشكر لله ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.

وكان بجوار المدرسة يسكن فضيلة الشيخ ابن باز، وقد دخلت بناته المدرسة، وكنَّ من خير الطالبات - حفظهن الله، ووفق الجميع - وكنت اشترط عند دخول الطالبات أن يلبسن زياً مخصوصاً ساتراً، زياً إسلامياً - ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء - والآن أصبح من طالباتي الموجهات، والدكتورات والمدرسات الناجحات - بإذن الله - ومديرات للمدارس، وذلك لا للفخر ولكن لأن أشكر الله على ما وفقني الله - والله المستعان.

وفي الختام أرجو من بناتي أن يدعين لي بحسن الخاتمة، وأن ألقى الله في هذه البقعة المباركة وأدفن في البقيع، لأكون بجوار رسول الله e.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



سعاد أحمد محمد سليمان[1]



ومن مقابلة شخصية مع ذويها، ومشافهتها شخصياً، أفادت أنَّ مدرسة شرف علمية، وزينب مغربلية تزامنتا مع افتتاح مدرستها، وقبل ذلك كانتا كتاتيب، ولا يمكن أن نعدهما قبل تاريخ 1379هـ مدارس. كما ذكرت أنَّ شرف علمية قد أحضرت مُدَّرسة واحدة لمساعدتها هي: خيرية الزهاوي عراقية الأصل.

على أنَّ أول مدرسة نظامية افتتحت قبلها هي مدرسة أمهات المؤمنين الأهلية عام 1377هـ، وقد قامت مجموعة من الأهالي، ومن طلبة الجامعة الإسلامية بجمع التبرعات لفتح مدرسة للبنات، فكانت هذه المدرسة، وقد قام بتأسيسها يحيى عبد العزيز الأيوبي الذي أصبح مديراً لتعليم البنات بالمنطقة الغربية في ذلك الوقت، وكانت أول مديرة لها حرمه الفاضلة عبيدة كمال الأيوبي.
وأضافت أنَّ مدرستها كانت تتلقى معونة من الرئاسة العامة لمدارس البنات، وكانت تأتيها التعاميم والتوجيهات منها، إلى جانب زيارة المفتشات للمدرسة وتقويمهن لها - وقد أطلعتني على بعض تلك التعاميم -.

ومن إضافاتها أيضاً: أن بناتها الأربع وفاء - سلوى - عفاف - نبيلة كن يساعدنها في التدريس؛ إذ كنَّ حاصلات على الشهادة الابتدائية، وكانت كبراهن وفاء تبلغ من العمر 16 سنة، وتشرف على الصف الثالث، وتليها سلوى وتشرف على الصف الثاني، وعفاف على الصف الأول، أمَّا صغراهن نبيلة فكانت تشرف على الروضة وتبلغ من العمر في ذلك الوقت 12 سنة. كما استعانت لفترة من الفترات بـ زكية ناظر؛ لتدريس القرآن، وكانت تشتهر مدرستها باسم مدرسة أم وفا.

وبعد مرور سنتين على المدرسة اختارتها الرئاسة العامة لتدريس المواد الدينية في معهد إعداد المعلمات.

كما اختيرت عام 1385هـ؛ لتصحيح مادة الدين بالمعهد بالاشتراك مع الأستاذة سهام كيالي. واستمرت مدرسة التربية الإسلامية ما يقارب 6 سنوات تقريباً، ثم أغلقت. والمربية الفاضلة ما زالت على قيد الحياة - متعها الله بالصحة والعافية - ولها من البنات أربع، هنَّ المذكورات سابقاً، وقد أكملن تعليمهن الجامعي ما عدا كبراهن وفاء فقد حصلت على الثانوية فقط، ولها من الذكور اثنان هما: محمد فداء الدين بهجت، وهو أستاذ دكتور قسم إدارة واقتصاد في جامعة الملك عبد العزيز بجدة وهو الأن متقاعد .

والابن الثاني: عبد الله عبد المعطي بهجت دكتور في الهندسة المدنية إدارة وتخطيط موارد المياه، وقد حصل على تقاعد مبكر. وتفتخر أن من بين طالباتها في معهد إعداد المعلمات المتوسط الكاتبة الفاضلة سهيلة زين العابدينحماد،والكاتبةالفاضلةنورةالخريجي،ومنالدارسا تفيمدرستها بنات عويضه والدكتورة نجلاء كردي، ومن أبرز طالباتها فوزية مهلهل.

وعن الطالبات في ذلك الوقت تذكر أنهن كنَّ في غاية الأدب والاحترام وعندهن توقير وحب للمعلمة[2]



([1]) من كتابة خطية بيدها حصلت عليها منها بتاريخ 18/11/1422هـ، مع وثائق شخصية لها، كوثيقة الشهادة الابتدائية، ووثيقة معهد الثقافة الشعبية بالقاهرة. إضافة إلى كثير من التعميمات والرسائل، التي كانت تردها من الرئاسة العامة، في بداية افتتاح المدرسة.
([2]) تمت مشافهتها يوم الخميس: 17/11/1422هـ. الجمعة: 18/11/1422هـ.

شاركنا رايك عبر الفيس بوك

__________________




أحزان قلبي لا تزول.....حتى أبشر بالقبول

وأرى كتابي باليمين.....وتقر عيني بالرسول
ABDUL SAFI غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 05:54 PM   #2
فراج يعقوب
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2011
المشاركات: 852
معدل تقييم المستوى: 5
فراج يعقوب is on a distinguished road
افتراضي رد: مدرسة التربية الإسلامية التي افتتحت عام 1379هـ

[وفي الختام أرجو من بناتي أن يدعين لي بحسن الخاتمة، وأن ألقى الله في هذه البقعة المباركة وأدفن في البقيع، لأكون بجوار رسول الله e. ]
آمين
جزاكم الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
__________________
اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي الحبيب العالي القدر العظيم الجاه وعلى آله وسلم
فراج يعقوب غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-12-2012, 06:51 PM   #3
أبو فاطمة
الإدارة
 
الصورة الرمزية أبو فاطمة
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الإقامة: طيبة الطيبة
المشاركات: 11,263
معدل تقييم المستوى: 10
أبو فاطمة is on a distinguished road
افتراضي رد: مدرسة التربية الإسلامية التي افتتحت عام 1379هـ

بارك الله فيك ياسيد على هذه المواضيع الطيبة
أبو فاطمة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
ثانوية طيبة في المدينة المنورة .. مدرسة العلماء والوزراء أبو فاطمة الإدارات الحكومية والمرافق العامة 1 06-17-2013 06:15 PM
8 ربيع الأول.. انطلاق فعاليات المدينة عاصمة الثقافة الإسلامية التي ستستمر عاماً كامل احمد المديني صحيفة طيبة نت الاخبارية 1 01-09-2013 04:53 AM
نظرية المعرفة في التربية الإسلامية ABDUL SAFI مكتبة الأسرة والطفل 2 10-13-2010 02:18 PM
40 طالبا يتعلمون في مدرسة للبنات في المدينة المنورة أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 09-26-2010 08:03 AM
وزير التربية في حوار مفتوح حول مستقبل التعليم بالجامعة الإسلامية أبو فاطمة صحيفة طيبة نت الاخبارية 0 11-15-2009 08:12 AM

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية