عرض مشاركة واحدة
قديم 10-13-2010, 03:40 AM   #4
إشراقة أمل نت
إداري سابق
 
الصورة الرمزية إشراقة أمل نت
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
الإقامة: المدينة المنورة
المشاركات: 1,334
معدل تقييم المستوى: 12
إشراقة أمل نت is on a distinguished road
افتراضي رد: حبّ النبيّ صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم

حياك الله أخي الفاضل زين العابدين
صلى الله عليه وعلى آله وعلى زوجاته وعلى أصحابه وسلم

طرح رااااائع الله يجعله في موازين حسناتك يااارب

فإن محبة الرسول -صلى الله علـيـه وسلم- أصل عظيم من أصول الدين،
فلا إيمان لمن لم يكن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين
قال الله تعالى: ((قل إن كان آباؤكم وأبـنـاؤكـم وإخــوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها
وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحـب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين))

وأتذكر عن الحسن البصري أنه كان إذا ذكر حديث حنين جذع يوم بكى على فراق النبي عليه السلام
(الحديث في البخاري ...)
يقول: يا معشر المسلمين الخشبة تحن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم شوقا إلى لقائه فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه .

وقد سمعنا أن محبة أبوبكر لسيدنا رسول الله بلغت مبلغا كبيرا
فكان دائما يمشي أمام النبي أحياناً ووراءه أحياناً وعن يمينه أحياناً و عن شماله أحياناً
فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم :مالك يا أبا بكر
يقول : يا رسول الله أتذكر الطلب يعني الناس اللذين يأتون من وراءنا ليبحثوا عنك أو يأخذوك فأمشي وراءك
ثم أتذكرك قد يعرض أمامك شيء فأمشي أمامك
ثم أخاف أن يأتيك أحد من ذات اليمين فأمضي عن يمينك
ثم أخاف أنا يأتيك أحد من ذات الشمال فأمضي عن شمالك .
كل هذا محبة من أبي بكر للنبي صلى الله عليه وسلم

وقت الهجرة يدخل أبو بكر ويسبق النبي إلى الغار فيسد الثقوب وتبقى بعض الثقوب فيجلس أبو بكر و يسدها بقدمه
ثم يضع الرسول صلى الله عليه وسلم رأسه على فخذ أبي بكر الصديق وينام النبي صلى الله عليه وسلم ويستريح من عناء هذه الهجرة
ويُلدغ أبو بكر الصديق ويتحمل أبو بكر حتى أصبح في شدة من الألم فحالت أو نزلت منه دمعة أو عبرة
فأستيقظ النبي عليه الصلاة والسلام وقال:مالك يا أبا بكر.قال:لدغت يا رسول الله
فنظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكان اللدغة ثم وضع عليها شيء من ريقه ثم سمّا الله وبارك ودعا فعادت كما كانت بل أحسن مما كانت عليه .

وهناك قصة لا أذكر من هو الصحابي الذي مع الرسول الشريف عليه أفضل الصلاة والسلام وكانوا في أشد حالات العطش حتى مروا على خيمة امرأة فطلبوا منها اللبن
فقدم اللبن لرسول الله فجعلت أنظر للنبي صلى الله عليه وسلم والرسول يشرب وجعلت أنظر له حتى أني ارتويت من شرب النبي صلى الله عليه وسلم .
سبحان الله ..يقول ارتويت أنا مع أني عطشان ..ومع أنني لم أشرب هذا من شدة حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم



اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام يا رب الأرض والسماء يا واسع الفضل يا عظيم العطاء
املآ قلوبنا بمحبة النبي صلى الله عليه وسلم .
اجعلنا نبرهن على محبتنا لرسول الله ..أعنا على التمسك بسنة نبيك
اجعل أموالنا ودماءنا وأعراضنا وأنفسنا وأهلينا ودولنا ومجتمعاتنا كلها فداءاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم
__________________

التعديل الأخير تم بواسطة زين العابدين السجاد ; 10-13-2010 الساعة 02:07 PM
إشراقة أمل نت غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس