مشاهدة النسخة كاملة : النباتات الطبية في المدينة المنورة


ABDUL SAFI
07-13-2009, 10:26 PM
بعض النباتات الطبية في المدينة المنورة
الحناء ـ العرعر ـ الصبر
د. محيي الدين لبنية
استشاري التغذية في مستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة




http://www.taibanet.com/uploaded/3_1247512894.

الحناء .... صبغ وزينة

منذ زمن طويل عرف الإنسان نبات الحناء واستعمل العجينة المحضرة من مسحوق أوراقها الجافة مع الماء كأحد مستحضرات التجميل والزينة للنساء وفي علاج بعض أمراضه,كما استخدم أزهار النبات ذات الرائحة الذكية للزينة ,ودلت أثار قدماء المصريين على معرفتهم الحناء واستعمالهم لها بوضع العجينة المحضرة منها على جبهة المريض عند شكواه من الصداع واستخدموها في خضاب مومياءاتهم، وقد عثر على مومياءات غطيت بقماش مصبوغ بالحناء،وكان استعمال الحناء قبل فرح الزواج تقليدا فرعونياً، فالخضاب بالحناء مطهر للجلد.وعرفها العرب الأوائل واستعملوها في تخضيب شعر الرأس واللحية عند الرجال وتزيين جلد كفي اليدين والقدمين في النساء والأطفال في الأفراح والمناسبات السعيدة ,ومازالت هذه العادات الاجتماعية القديمة معروفة في بعض المجتمعات في شبه الجزيرة العربية والسودان ودول القرن الأفريقي والهند وباكستان وغيرها ,ويتناقلها الناس جيلاً بعد جيل ,وأصبحت جزءاً من التراث الشعبي لدى البعض، كما استخدمت الحناء قديماً في إنتاج مستحضر تجميل أحمر برتقالي اللون يستعمل في صبغ الشعر وأظافر الأصابع والبشرة والجلد.، كما تستخدم الحناء أيضاً في صبغ جلود الحيوان وحوافر وشعر عنق الخيول.
وذكر الحناء بعض الشعراء العرب الأوائل في قصائدهم ,كقول النابغة الذبياني في وصف "المتجردة "زوجة النعمان بن المنذر :
سقط النصيف ولم ترد إسقاطه فتنـــاولته واتـقتـنا باليد
بمخضب رخصٍ كـــان نباتـــــه عنمٌ على أغصانه لم يعقد
فيصور هذا الشاعر سقوط نصيفها من رأسها دون قصد منها ,فتناولته سريعاً وحجبت وجهها بكفيها المخضبين بالحناء ,وشبه أصابعها الغضة بنوع من أغصان شجرة العنم المعروف بليونته ورقته واستقامته ,وقال أحد الشعراء معاتباً محبوبته :
حلفت لايغير النوءُ عهدها وليس لمخضوب البنانِ يمينُ
فخضوب البنان : كناية عن المرأة ,وعني بها الشاعر من وقع قلبه في غرامها, والتي حلفت له أن البعد لن يغير العهد الذي قطعته على نفسها بعد نسيانه ,لكنه يستبعد صدقها فليس للمرأة يمين على حد قوله.
وتستخدم بشكل خاص أوراق نبات الحناء وكذلك فروعها الصغيرة الغضة بعد تجفيفها ثم تطحن على شكل مسحوق ناعم, ويمكن استخلاص زيت عطري من أزهارها بواسطة عملية التقطير البخاري له رائحة ذكية .
في السنة النبوية
كان الناس أثناء البعثة المحمدية يستعملون عجينة مسحوق الحناء في تخضيب شعر الرأس واللحية وفي علاج بعض أمراضهـــم نقلاً عن تعليمات قديمة معروفة من قبل،وهناك عدة أحاديث نبوية عن استعمالاتها في علاج بعض الأمراض ,فروى أبو داود والإمام أحمد: أن رسول الله ما شكا إليه أحد وجعاً في رأسه إلا قال له : احتجم ,ولا شكا إليه وجعاً في رجليه ,إلا قال له : اختضب بالحناء ",وجاء في سنن ابن ماجه عن حديث سلمى أم رافع قالت : كانت لا تصيب النبي قرحة ولا شوكة إلا وضع عليها الحناء "رواه أبو داود في سننه والإمام أحمد في مسنده ,وقال فيه ضعف .
أسماء النبات
الحناءأو الحنة وتسمى أيضاً في بلاد الشام تمرحنة نسبة لأزهارها,والحناء بالإنجليزية Henna وHenna leaf و Lawsonia وهو اسم الجنس العلمي لهذا النبات, واشتق منه اسم المادة الملونة الموجودة فيه, والاسم العلمــي للنبـــات :Lawsonia inermis وهو من الفصيلة الحنائيةLythraceae ,وتباع في أسواق مصر أصناف عديدة للحناء مثل الحناء البلدي،الحناء الشامي، والحناء البغدادي،نسبة إلى مصدرها,وهي تختلف في نسبة صبغة لاوسونا Lawsonia الموجودة فيها .

http://www.taibanet.com/uploaded/3_1247512921.

يا ابن الخلية إن حربي مُرةٌ فيها مَذاقُ حنظلٍ وصُبُورٍ
الصبر : واحدته صَبِرة وجمعه صٌبورٌ. وقال أحد الشعراء :
لا تحسب المجد تمراً أنتَ أَكلهُ لن تبلغَ المجدَ حتى تلعقَ الصَبرا .
ويصلح زراعة بعض أنواع هذا النبات في الحدائق وفي الأصص ولا ترعاه الحيوانات,وتستخدم عصارة أنواع أخرى منه في صناعة بعض مستحضرات التجميل للاعتقاد بفائدتها للجلد .
أســـماؤه : في لسان العرب الصَبر : عصارةُ شجرٌ مُرٌ, قال الجوهري الصبرِ: هذاالدواء المرُ, والصُبَارُ بضم الصاد: حمل شجرة شديدة الحموضة أشد حموضة من المصل له حجم أحمر عريض يُجلب من الهند, وقيل هو التمر الهندي الحامض الذي يتداوى به, وصبارة الشتاء بتشديد الراء: شدة البرد,والتخفيف لغةً عن اللحياني ,ويقال : أتيتهُ في صَبارةِ الشتاءِ: أي في شدة البرد, ويقول القاموس الصَبرُ : عصارة شجر مرٍ,وجبل مطلُعلى تعز (مدينة باليمن)ولقيط بن عامر بن صبره: صحابيٌ, وحُملُ شجرة حامضةٌ, والصُبرةُُ: ما جمع بالضم وبضمتين : ما جمع من الطعام بلا كيل ووزن, جمع صِبارٌ, والصَبرُ بالضم وبضمتين: الأرض ذات الحصباء, والصبارةُ : الحجارة .
ويعرف نبات الصبر أيضاً بالألوة وبالإنجليزيةAloe ,Aloes واسمه العلمي:Aloe vera L.(A.vulgaris L. وهناك أنواع عديدة أخرى له مثل : A.barbadenis ,A.capenis , A .perryi A. ferox وأنواع أخرى شبيهة مثل :A.castellorum وA.vacillans وتتبع جميعها الفصيلة الزنبقية Liliaceae .
ويختلف نبات الصبر عن الصبارة أو الصبير أو التين الشوكي أوتين الصبار الذي لم يعرفه العرب القدماء وأصله من القارة الأمريكية (العالم الجديد )ثم انتشرت زراعته في بقية أجزاء العالم ويسمى بالإنجليزية Catus وتؤكل ثماره المليئة بالبذور .
مناطق انتشار نباتاته الموطن الأصلي لنبات الصبر هو ما يعرف بالعالم القديم ويشمل المنطقة العربية وشرق وجنوب قارة أفريقيا, وتتحمل الأنواع البرية منه الظروف الصحراوية وخاصة العطش ,وانتشرت نباتاته خلال القرن السادس عشر الميلادي من منطقة البحر الأبيض المتوسط بعيداً عنه حتى وصلت غرب جبال الإنديز بأمريكا الجنوبية,وتزرع بعض أنواعه على نطاق واسع في جزر الهند الغربية والساحل الشمالي لأمريكا الجنوبية وفي دول أفريقية مثل تنزانيا وكينيا وجنوب أفريقيا وغيرها لاستخراج العقار من النبات ,كما تنتشر زراعة نبات الصبر في الحدائق والمنتزهات كأحد نباتات الزينة.


http://www.taibanet.com/uploaded/3_1247512948.

العــرعــر وزيته في الطب

العرعر شجيرة دائمة الخضرة ومن عاريات البذور ,ولها أوراق أبرية الشكل وأخشابها ذات رائحة عطرية,ويقول كتاب لسان العرب العرعر:شجرٌ يقالُ له الساسَم ,ويقال لها الشيزى ,ويقال: هو شجرٌ يعمل به القطران,ويقال :هو شجر عظيم جبلي لايزال أخضر تسميه الفُرس السرو ,وقال العشاب أبو حنيفة الدينوري :للعرعر ثمر أمثال النبق يبدو أخضر ثم يبيض ثم يسود حتى يكون كالحُمم ويحلو فيؤكل ,واحدته عرعرة, والعرارُ :بهار البر,وهو نبت طيب الرائحة ,قال إبن بري: هو النرجس البري ,وعرفه العرب الأوائل لانتشار نباتاته البرية في أراضيهم , وذكره بعض شعرائهم في قصائدهم كقول الضُمة بن عبد الله القشيري عنه :

أقول لصاحبي والعيسُ تحذي بنا بين المنُيفة فالضمارِ
تمتع من شميم عَرارِ نجدٍ فما بعدَ العُشبةِ من عرارِ
ألا يا حبذا نفخاتُ نَجدٍ وريا روضةٍ بعد القِطارِ
شهورٌ ينقضِينَ وماشَعرنا بأنصافٍ لهنَ ولاسِرَارِ
واحدته عراره ,وقال الأعشى :

بيضاء عُدوتها وصف راءُ العشبةِ كالعرارةِ

معناه أن المرأة ناصعة البياض الرقيقة البشرة تبيضُ بالغداةِ ببياضِ الشمسِ وتصفر بالعشي باصفرارها ,وقيل أن عيسى عليه السلام اختبأ مع أمه السيدة مريم العذراء بين أشجار العرعر عند هروبهما إلى مصر, وعرعر مدينة في شمال المملكة العربية السعودية تقع على حدودها مع العراق .

أسماء النبات
هناك نوعان رئيسان للعرعرJuniper هما الأول : العرعر العاديCommon Juniper ويسمى أيضاً السرو الجبلي أو عرعار واسمه العلمي :Juniperus communis .
الثاني : العرعر الكبيرSavin واسمه العلميJuniperus sabina ويعرف أيضاً :Cacumina sabinaeوكلا هاذان النوعان من الفصيلة السرويةCupressaceae .


للتحميل الرابط


http://www.taibanet.com/uploaded/3_1247512481.rar

أبو فاطمة
07-16-2009, 08:26 PM
تسلم الايادي ياسيد

مديني
07-17-2009, 06:04 PM
جزيت خيرا على المعلومات الطيبة

لورنس العرب
08-14-2009, 08:58 PM
موضوع مفيد جدا
مشكور عبدول

ABDUL SAFI
11-29-2010, 02:49 PM
بارك الله فيكم شاكر طيب مروركم

جارة المصطفى
11-29-2010, 03:21 PM
معلومات جميلة
الله يعطيك الف عافية اخي الفاضل الجفري على الموضوع
تقبل مروري

زين العابدين السجاد
01-10-2011, 09:50 AM
المدينة المنورة تربتها مؤمنة وما يخرج منها فيه البركة و الخير الوفير
بارك الله فيك السيد عبدول صافي جعلك الله عبدا صافيا
مبروك المسمى الجديد ولك منه نصيب إن شاء الله تعالى

ABDUL SAFI
01-10-2011, 10:57 AM
عمدتنا الغالي زين العابدين السجاد

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم الحمد لله الذي انعم علينا بسكناها

لا حرمنا طيب تواجدكم